الرئيسية / أخبار / دولية / حصيلة جديدة.. إيطاليا تبحث عن ناجين بعد مقتل 42 على الأقل في انهيار جسر جنوة

حصيلة جديدة.. إيطاليا تبحث عن ناجين بعد مقتل 42 على الأقل في انهيار جسر جنوة

قال المدعي العام بمدينة جنوة الإيطالية اليوم الأربعاء  أن عدد الضحايا الذين تأكد مقتلهم جراء حادث انهيار جسر موراندي وصل إلى 42. وقال كوزي لمحطةراي” :”حتى الآن، تأكد لدينا وفاة 42 شخصا، بينهم ثلاثة قاصرين، مشيرا إلى أن حصيلة القتلى ليست نهائية.

ونقلت (أنسا) عن رئيس الوقاية المدنية قوله إن الحادث أسفر أيضا عن إصابة 16 آخرين، 12 منهم إصابتهم بالغة الخطورة، مشيرة إلى أن عمليات الإنقاذ و البحث عن ناجين وسط الأنقاض تواصلت طوال الليل وستستمر خلال الساعات القادمة.
وحسب المصدر ذاته فإنمن المحتمل انهيار أجزاء آخر من الجسر ، لذلك تم إجلاء عشرات الأشخاص من جميع المباني المحيطة بمكان الحادث“.
وسجلت (أنسا) أنه عند وقوع حادث الانهيار كانت هناك ما بين 30 و 35 سيارة و ثلاث شاحنات على الجسر. و يشارك في عمليات الإنقاد نحو 200 من عناصر الوقاية المدنية ، إلى جانب رجال الإسعاف والشرطة ومتطوعين.
وانهار الجسر ، الذي يبلغ ارتفاعه 40 مترا بشمال غرب جنوه فوق نهر وقضبان للسكك الحديدية ومبان ، ما أدى إلى توقف حركة القطارات في مختلف أنحاء مدينة جنوه. و قال وزير الداخلية الإيطالي ماثيو سالفيني، في ندوة صحافية أمس ، إنحادثة من هذا النوع ليست مقبولة في عام 2018″، ولهذا أرغب في معرفةأسماء المسؤولين عن الواقعة“.

وخلال ساعات من الكارثة في صباح نفس اليوم، هطلت فيه الأمطار بغزارة قالت الحكومة التي تولت السلطة في يونيو، إن انهيار الجسر يوضح أن إيطاليا بحاجة إلى إنفاق المزيد من الأموال على تحسين بنيتها التحتية المتهالكة وتجاهل القيود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على الميزانية إذا دعت الضرورة.

وقد ألقت الحكومة باللوم على الشركة الخاصة المالكة للجسر، وطالبت باستقالات. كما تحركت لتجريد الشركة من امتياز الاستفادة من رسوم المرور عليه. فقد قال نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية ماتيو سالفيني إن الشركة الخاصة التي تدير الجسر ربحتملياراتمن رسوم المرور عليه لكنهالم تنفق المال الذي كان عليها إنفاقهويجب إلغاء امتيازها. وكان يشير على ما يبدو لشركة أوتوستراد. وأضافأقل شيء هو فرض أعلى الغرامات الممكنة والتأكد من أن يدفع المسؤولون عن سقوط قتلى وجرحى مقابل أي أضرار وجرائم“.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طنجة.. مصرع صاحب “مركز للنداء” بعد سقوطه من مكتبه

رسالة24 – رشيد عبود // ...