الرئيسية / فن وثقافة / مهرجان سلا لفيلم المرأة يدشن دورته 12 يتكريم رانيا فريد شوقي والمخرجة التونسية سلمى بكار

مهرجان سلا لفيلم المرأة يدشن دورته 12 يتكريم رانيا فريد شوقي والمخرجة التونسية سلمى بكار

رسالة 24- علية بوغدير //

بوفاء كبير لهويته التي وجد من أجلها و بنضج اكبر يتجدد موعد المهرجان الدولي لسينما المرأة بمدينة سلا والذي جعل من الأفلام و الأعمال السينمائية التي تقارب وتطرح  هموم  المرأة ومشاكلها و معاناتها و طموحاتها سواء كان المخرج رجلا أو امرأة تيمته الأساسية اليوم بسينما هوليوود التي تحتضن حفل الافتتاح  ستنطلق فعاليات دورته 12 ليعلن للشغوفين بالفن السابع ومتتبعيه وجمهوره و للسلاويين انه كسب رهان الاستمرارية وانه حجز لنفسه مكانة مهمة ضمن أجندة المهرجانات والتظاهرات الفنية التي تزخر بها بلادنا  رغم الاكراهات وهذا دليل واضح على ان جمعية ابي رقراق الجهة المنظمة للتظاهرة و صاحبة فكرة خلق مهرجان يهتم بالفن السابع بصيغة المؤنث تحمل هم السينما المغربية وان المنظمين لهم ارادة و عزيمة قوية في تطويرها ومقاربة مشاكلها كيف لا وهم من خيرة المهتمين والمتتبعين و الشغوفين  بالفن السابع المغربي و العالمي ويتعلق الامر بكل من عبد اللطيف العصادي مدير المهرجان الذي له تجربة طويلة في تدبير الشأن السينمائي تنظيميا واداريا وثقافيا، راكمها داخل وخارج مؤسسة المركز السينمائي المغربي  رفقة نورالدين اشماعو وباقي المنظمين

ولجمعية ابي رقراق  بصمة في تنظيم عدد من التظاهرات الفنية والثقافية حيث نظمت الجمعية منذ تأسيسها عددا من المهرجانات التي سعت من خلالها إلى إحداث وانشطة  لصيانة وترويج القيم الدينية و الثقافية والفنية والتربوية الوطنية و يعد المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا احد هذه التظاهرات حيث يعتبر من  بين اقدم التظاهرات الفنية العربية التي تعنى بالسينما النسوية فقد انطلقت اولى دوراته  سنة 2004 ومنذ ذلك الحين وهو يسير بخطى مركزة وثابتة

و ترتكز اهداف المهرجان اساسا على إبراز جهود المرأة في السينما و المجتمع وتكريم المبدعات اللاتي أسهمن في تطوير الفن السابع و تخصص عروض  سينمائية للمرأة سواء كانت حاضرة بصفتها مخرجة او كاتبة سيناريو أو كممثلة أو حاضرة كموضوع للفيلم.و يحرص المهرجان في كل دوراته  على اختيار لجنة تحكيم نسائية  مائة بالمائة لتقييم الافلام المشاركة كما انه  لا يقتصر على الأفلام التي تنجزها المرأة فقط، بل يشمل حتى الأفلام التي ينجزها الرجل والتي تدور موضوعاتها حول كل ما يهم و يتعلق  بقضايا المرأة

مساء اليوم “الاثنين” و  بفضاء هوليود سيلثم شمل الفنانين و المتتبعين و المهتمين بالشأن السينمائي في حفل افتتاح الدورة 12 من المهرجان الدولي لفيلم المرأة بمدينة سلا وفي إطار ثقافة الاعتراف التي طبعت المهرجان منذ دورته الأولى سيشهد الحفل تكريم روح الراحل محمد اعريوس، عضو اللجنة التنظيمية للمهرجان الدولي لفيلم المرأة، بتقديم شهادة في حقه للناقد والمخرج عبد الإله الجواهري وعبد الله بايحيا سينمائي من مدينة سلا

وسيرا على النهج الذي اختاره من انطلاقه سيتميز الحفل كذلك بتكريم المبدعات حيث سيتم  تكريم كل من الممثلة المصرية رانيا فريد شوقي و المخرجة التونسية سلمى بكار الى جانب عرض خمسة افلام مغربية قصيرة و يتعلق الامر ب “الوشم” “صمت الاب” ” نداء” “ذكريات النسيان” “عناق”

و من جانب اخر يتضمن البرنامج العام لهذه الدورة التي ستمتد الى غاية 29 من شهر شتنبر الجاري مسابقة رسمية للأفلام الطويلة وعروضًا سينمائية طويلة وقصيرة تقارب موضوعات المرأة وكذا ندوات ولقاءات ما بين السينمائيين الأجانب والمغاربة

وبخصوص الافلام  الروائية الطويلة التي ستتنافس على جوائز المهرجان سيتمّ عرض 12 فيلما يمثلون القارّات الخمْس و يعود إنتاجها إلى سنة 2018، من بينها: «بلا موطن» لنرجس النجار، المغرب، “لوموناند”، رومانيا، “مرج شارلوت”، كندا، “المرئي وغير المرئي”، أندونيسيا، هولاندا، أستراليا، قطر، “وحيدة في عرسي”، بلجيكا-فرنسا و تحكم هذه المسابقة لجنة تحكيم تتكون من السيناريست والكاتبة ماريلو مالي، من الشيلي والممثلة المغربية أسماء الخمليشي والمصرية يسرا اللوزي والمخرجة البرازيلية روبرتا ماركيز، إضافة إلى الممثلة الكونغولية فيرونيك تشان بايا، والمخرجة والمنتجة التايوانية شاو شان لي.

اما مسابقة الافلام الوثائقية ستخصص لموضوع ” معركة النساء من أجل المساواة وضد كل أشكال التميز التعسفي من خلال الفيلم الوثائقي”. وستكون الأفلام المشاركة في هذه المسابقة كالتالي :واتيرا”، ايفا منيري، جنوب إفريقيا، 2017″قصة ليدي”، ايساتا اوارما، فرنسا، بوركينافاسو، 2017″جميليا”، اميناتو ايكهارد، فرنسا، قرغيزستان، 2018″ألف فتاة تحبني”، صحراء ماني، أفغنستان، 2018″الشاعرة”، ستيفاني بروخوس وأندي وولف، ألمانيا 2017
وتقيم الافلام الوثائقية المشاركة  لجنة تحكيم من ثلاث نساء هن المنتجة المغربية هند السايح رئيسة المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بأكادير والسينمائية اللبنانية ميشيل تيان والمخرجة والمنتجة، الغابونية سمانطا بفوت. وتضم لجنة تحكيم الجمهور الشبابي، ثلاث مخرجات مغربيات شابات هن زينب المخرجة تمورت، وفاتن خلخال، و تتريت الإدريسي.

وفي فقرة التكريمات يخصّص تكريم هذه السنة لأربعة وجوه نسائية هي الممثلة هدى الريحاني التي تألقت في العديد من الأفلام السينمائية المغربية من بينها «عايدة» لإدريس المريني الذي حصلت من خلاله على جائزة ثاني أفضل ممثلة من المهرجان الوطني للفيلم والمنتجة البرازيلية سارة سيلفيرة كما ستشهد الدّورة احتفاءً خاصّا بالناقد السينمائي الراحل مصطفى المسناوي، اعترافا بالمجهوداتِ الكبيرة التي أسداها للمشهد السينمائي المغربي.

كما يستضيف المهرجان السينما البرازيلية من خلال عرض أربعة أفلام روائية طويلة لأربع مخرجات برازيليات 3 منها من إنتاج 2017، ويتعلق الأمر بـ”بوندولار” لجوليا ميرات، و”الطرق الطيبة” لجوليانا رخوس وماركو ديترا، و «موتيم» لسندرا كوغيت و”العمل الجاد” لجوليانا رخوس وماركو ديترا.

ومن جديد الدورة فقرة “كلاسيكيات السينما الإفريقية بصيغة المؤنث”، وحوار السينمائيين (نظرات متقاطعة لرجل وامرأة حول مسألة النوع في السينما).

و في اطار تبادل  النقاش  حول السينما سيتم تنظّيم ندوة يسلط فيها الضوء على موضوع “التحرش الجنسي في السينما” من عدة زوايا، تهتم أساسا بالتجربة المغربية، مع الانفتاح على التجربة العربية، بمشاركة عبد الرزاق الزاهر، بورقة حول “مفهوم التحرش والمفاهيم المجاورة”، والناشطة الحقوقية السعدية وضاح، التي ستقارب قضية التحرش من زاوية قانونية؟، والممثلة والمخرجة مريم التوزاني بمداخلة حول “جسد المرأة في المتخيل السينمائي”، والنقد السينمائي اللبناني إبراهيم العريس بورقة تحمل عنوان “أي دور للسينما في تجاوز الصورة النمطية السلبية للمرأة العربية؟”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تازة.. خربوشة تكسر المرايا بمسرح مدينة

مسرح تازة العليا، وفي مساء ...