الرئيسية / فن وثقافة / 2018.. ورزازات تحافظ على توهجها السياحي وإشعاعها السينمائي

2018.. ورزازات تحافظ على توهجها السياحي وإشعاعها السينمائي

علية بوغدير //

بفضل حرص المسئولون و السلطات الإقليمية بورزازات على جعل السينما والسياحة من الدعائم والركائز الأساسية للتنمية بالمنطقة، وبمساهمتهم بالإمكانيات المتوفرة في  تحسين جودة الخدمات المرتبطة بهادين القطاعين، حافظت مدينة ورززات على توهجها السياحي وإشعاعها السينمائي

ووفق المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات سجل قطاع السياحة بالمدينة  خلال سنة 2018 تقدما ملموسا حيث زار المدينة ما مجموعه 250 ألفا و846 سائحا، أي ما يعادل ارتفاعا بنسبة 14 في المائة مقارنة مع العام الماضي، الذي سجل توافد 219 ألفا و920 سائحا، وبلغ عدد ليالي المبيت في الفنادق السياحة ودور الضيافة ما مجموعه 343 ألفا و216 ليلة، أي بزيادة 5 في المائة مقارنة مع السنة الفارطة، التي سجلت فيها 327 ألفا و883 ليلة مبيت.

كما سجلت الوحدات الفندقية ودور الضيافة بورزازات سجلت السنة الجارية ما مجموعه 276 ألفا و349 ليلة مبيت، خاصة بالأجانب الوافدين على ورزازات، مقابل 249 ألفا و524 ليلة مبيت السنة الفارطة، وهو ما يعادل زيادة بنسبة 11 في المائة.

ويأتي السياح الفرنسيون في أول قائمة السياح الأجانب الوافدين على وارزازات، بـ32 ألفا و417 سائحا، مقابل 25 ألفا و157 سائحا السنة الفارطة، وهو ما يعادل زيادة بنسبة 29 في المائة؛ يليهم الصينيون، بـ25 ألفا و11 سائحا، مقابل 17 ألفا و5 سياح السنة الفارطة، وهو ما يعادل زيادة بنسبة 47 في المائة، ثم الإسبان بـ22 ألفا و460 سائحا، مقابل 20 ألفا و482 سائحا، وهو ما يعادل زيادة بنسبة 8 في المائة.

ورزازات تساهم في الرفع من مداخيل  تصوير الأفلام الأجنبية بالمغرب

تمكن  المغرب خلال سنة 2018 من جذب إنتاجات أجنبية لتصوير أفلامها داخل ارض الوطن  ارتفعت نفقاتها إلى 60 مليون دولار،مقابل 48 مليون دولار خلال العام الماضية 2017، ارتفاع ساهمت فيه بشكل كبير مدينة ورزازات حيث استحوذت و ككل سنة على حصة الأسد بخصوص عدد الأفلام السينمائية  العالمية و السلسلات الدولية التي صورت باستوديوهاتها و دلك بفضل موقعها المتميز على سفوح جبال الأطلس و ما تزخر به  من مؤهلات طبيعية وصحراوية ومناخية  تشمل الواحات والقصبات والجبال ومنابع المياه، وغيرها ، إلى جانب الاستوديوهات التي بدورها ساهمت بشكل كبير في هذا المجال لكونها مفتوحة في وجه الزوار

و شملت الإنتاجات الدولية التي تم تصويرها بالمغرب هذا العام 18 فيلما طويلا ، و16 من المسلسلات التلفزيونية، و يعد فيلم “في انتظار البرابرة” من بين أهم أفلام هذا العام للمخرج الكولومبي الشهير سيرو غيرا، المستوحى من رواية للكاتب الجنوب إفريقي جون ماكسويل كوتسي، و بخصوص السلسلات التليفزيونية الدولية الكبرى التي تم تصويرها بالمملكة ، سلسلة “بغداد سنترال”، التي أنتجتها “يوستون فيلمز” و”زيرو زيرو زيرو”، وهي سلسلة إيطالية أمريكية

 اغلب الأنشطة التي احتضنتها سنة 2018 ساهمت في الرفع من وثيرة التنمية وانتعاش السياحة

 

 

جل الأنشطة التي نظمت بمدينة ورزازات خلال سنة 2018 ساهمت بشكل كبير في الرفع من وتيرة التنمية المحلية و كذلك إنعاش قطاع السياحة  حيث ساهم  احتضانها للمناظرة الجھویة حول الآفاق المستقبلیة لقطاع الصناعة التقلیدیة بجھة درعة-تافيلالت ووسائل تطویرھا إلى إبراز أهمية الزربية الواوزكيتية وبعدها الثقافي والحضاري كما ساهمت في تسويقها و إيجاد الحلول لبعض الإشكالات التي كانت تعترضها، وذلك بفضل مشاركة أزید من 30 خبیرا دوليا وخبراء مغاربة في مجال الزربية.

كما استقبلت مدينة وارزازات، خلال السنة المنصرمة أزيد من 100تعاونية فلاحية، من مختلف المناطق المغربية، للمشاركة في فعاليات النسخة الثانية للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة تافيلالت، و الذي أقيم تحت شعار “المنتجات المجالية في خدمة السياحة التضامنية والتشغيل”، وقد شارك في هذا المعرض الجهوي، حرفيين وتعاونيات وجمعيات قدموا منتجاتهم للزوار المغاربة والأجانب، وساهم المعرض في دعم المنظمات والتعاونيات والجمعيات الفلاحية المهنية على تسويق منتجاتها، وتعزيز إمكانات الجهة في مجال المنتجات المجالية إلى جانب المساهمة في التنمية المحلية من خلال تعزيز السياحة التضامنية.

من جانب أخر و دائما في نفس السياق احتضنت ورزازات خلال شهر دجنبر اللقاء الوطني حول الصحراء المغربية، تحت شعار: “الصحراء المغربية: من المسيرة الخضراء إلى مسيرة النماء”، والذي نظم من طرف الجماعة الترابية لورزازات بشراكة مع النسيج الجمعوي.

و قد ركز هدا اللقاء على التعبئة و الدفاع عن القضية الوطنية الأولى، كما شددت جل مداخلات المسؤولين ولباحثين على ضرورة اصطفاف الجميع كل من موقعه لبذل مزيد من الجهود للتعريف بجدور النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية،و أكد الجميع على ضرورة  تعزيز آليات الترافع حول القضية في جميع المحافل الدولية و العمل على تنظيم لقاءات وطنية، جهوية و محلية في جميع ربوع المملكة قصد إلمام الجميع بمختلف الجوانب القانونية و التاريخية لقضيتنا الوطنية و الترافع عنها بقوة و التصدي لمناورات و مكائد خصوم الوحدة الترابية،و خلص اللقاء الى مجموعة من التوصيات تمثلت في:

التزام الجماعة الترابية لورزازات، بجعل قضية الوحدة الترابية في صلب اهتمامها من خلال السهر على تنظيم لقاء سنوي يجمع كل الفعاليات التي لها ارتباط وثيق بالدفاع عن القضية الوطنية و تفعيل دور الجماعة في الدبلوماسية الموازية.

التزام الجماعة على اشراك  الباحثين  والمختصين في قضية الصحراء في اللقاءات من اجل  تقديم مزيد من العروض و المشاركة في لقاءات مماثلة.

التزام النسيج الجمعوي المحلي على بذل مزيد من الجهد و الانخراط في كل المبادرات النبيلة التي تسعى إلى الارتقاء بمعالجة ملف القضية الوطنية و التعريف بها، و التعبئة لمزيد من التكوينات و المرافعات.

و انبثق عن هدا اللقاء كذلك الإعلان عن مبادرة منتدى”إعلاميون من أجل الصحراء”من قبل إعلاميون مغاربة، ويأتي تأسيس هذا المنتدى في سياق مواصلة التعبئة الوطنية من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية،هذا وستعمل اللجنة التحضيرية للمنتدى التي تضم الزملاء: الزوبير بوحوت فدوى امرابطي، منير الكتاوي، ابراهيم اوبوهوش، محمد مشهوري، على عقد جمع عام تأسيسي قريبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تشييع جنازة الفنان الراحل عزيز موهوب بالرباط

جرى، بعد صلاة ظهر اليوم ...