الرئيسية / اقتصاد / صادرات الخضر والفواكه.. عائدات المغرب من السوق الإسبانية تتجاوز 581 مليون يورو

صادرات الخضر والفواكه.. عائدات المغرب من السوق الإسبانية تتجاوز 581 مليون يورو

رسالة 24 ـ حميد اعزوزن//

سجلت الصادرات المغربية من الخضروات والفواكه نحو إسبانيا ارتفاعا ملحوظا، خلال الإحدى عشر شهرا الأولى من السنة الماضية، ذلك ما أكدته الفيدرالية الإسبانية لجمعيات منتجي ومصدري الفواكه والخضروات والزهور والنباتات الحية المعروفة اختصارا بـ Fepex” ” استنادا إلى بيانات قطاع الجمارك والضرائب الخاصة التابع لوزارة الاقتصاد بإسبانيا.
وكشفت الفيدرالية الإسبانية، في بلاغ نشرته أمس الثلاثاء، على موقعها الإلكتروني الرسمي، أن الصادرات المغربية من الفواكه والخضروات نحو إسبانيا حققت ارتفاعا، خلال الفترة المذكورة، بلغت نسبته 15 بالمائة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2017.
وتفيد الأرقام والإحصائيات الجديدة للفيدرالية الإسبانية، التي تعد من أكبر تجمعات مصدري الخضر والفواكه بالجارة الشمالية، أن القيمة المالية للصادرات المغربية من الفواكه والخضروات نحو إسبانيا بلغت، إلى حدود متم نهاية شهر نونبر 2018، نحو 581.6 مليون يورو، منها 318.122 يورو، ما جناه المغرب من صادرات الفواكه، التي سجلت زيادة بنسبة 26 بالمائة، ومبلغ 263.5 مليون يورو، الذي يخص عائدات صادرات الخضر، التي ارتفعت بنسبة 5 بالمائة، وذلك من أصل مليار و699 مليون يورو مجموع ما أنفقته إسبانيا على واردتها الفلاحية من دول العالم الثالث.
وحسب المصدر، فقد عزز هذا الارتفاع الحاصل بشأن صادرات المغرب من الخضر والفواكه من موقعه كمورد رئيسي للسوق الإسبانية على المستوى العالمي، حيث شكلت قيمة الخضر والفواكه المغربية أكثر من 21 بالمائة ما أنفقته إسبانيا خلال الفترة المذكورة على ورادتها من جميع دول العالم، والتي وصلت في مجموعها إلى حوالي مليارين و705 ملايين يورو.
وكشف المصدر ذاته عن المنتجات الفلاحية التي تصدرت قائمة الصادرات المغربية نحو الجارة الشمالية، منها الثمار الحمراء، التي جاءت في مقدمة صادرات الفواكه، حيث حققت 134.5 مليون يورو، بزيادة وصلت إلى 94 بالمائة، بينما تصدرت الفاصوليا الخضراء قائمة الخضروات المصدرة نحو إسبانيا، خلال الفترة المذكورة، بزيادة 8 بالمائة، يليها الفلفل(53.3 مليون يورو)، بانخفاض بنسبة 8 بالمائة، والطماطم ( 49.6 مليون يورو)، بزيادة 20 بالمائة.
وأشار المصدر إلى أن البيرو احتلت المرتبة الثانية في قائمة أكبر المصدرين لإسبانيا خارج منطقة الاتحاد الأوربي بعد المغرب، بقيمة إجمالية بلغت 227.3 مليون يورو، أي بزيادة قدرها 32 بالمائة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2017، ثم كوستاريكا بـ 150.8 مليون يورو، بزيادة قدرها 10 بالمائة، ثم الأرجنتين بـ 115 مليون يورو بزيادة قدرها 67 بالمائة.
وبخصوص الدول المصدرة للخضر والفواكه إلى إسبانيا من داخل الاتحاد الأوربي، مازالت فرنسا تتصدر اللائحة، بينما تحتل المركز الثاني خلف المغرب ضمن قائمة الدول المصدرة للجارة الشمالية على المستوى العالمي، بعدما بلغت القيمة المالية لصادراتها، خلال الفترة المذكورة، نحو 268.5 مليون يورو، مسجلة انخفاضا قدره 3 بالمائة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2017، فيما بلغت القيمة المالية لواردات إسبانيا من دول الاتحاد الأوربي مجتمعة في 807.5 ملايين يورو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدار البيضاء.. شرطي يشهر السلاح لتوقيف شخص حاول تعريض عائلته لاعتداء خطير

اضطر مفتش شرطة ممتاز يعمل ...