الرئيسية / رأي / خارج الصفقة

خارج الصفقة

بقلم الأستاذ عبد الله الفردوس //

أعاد “نداء القدس” الذي وقعه كل من أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس وبابا الفاتيكان فرنسيس، قضية المدينة المقدسة إلى صدارة الأحداث التي عرفتها الساحة الدولية في نهاية الأسبوع الفارط، بعد أن كاد النسيان يطالها جراء الانقسامات والتشرذم في الصف العربي والإسلامي، وضعف الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ولمدينة القدس الشرقية عاصمة سياسية للدولة الفلسطينية، وعاصمة روحية للأديان السماوية الثلاثة، والتي تتعرض لمسلسل تهويد وإجراءات أحادية الجانب من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي، لتغيير معالمها التاريخية والدينية والثقافية، وطمس هويتها الحضارية، وتحدي المجتمع الدولي.

توقيع القائدين الروحيين على هذا النداء التاريخي المشترك، هو أكبر رد يؤسس لمرحلة جديدة في دحض الأطروحة الصهيونية القاضية باحتكار السلطة الروحية والزمنية على مدينة القدس المحتلة، وتحميل المجتمع الدولي كامل مسؤولياته في الحفاظ على إرث الإنسانية الفريد في هذه المدينة المقدسة، من منطلقات روحية قوية لم تجتمع في مدينة غيرها، وأول هذه المنطلقات التي أكدها النداء، أن المدينة عرفت لقاء جمع الديانات التوحيدية الثلاث عبر العصور، وتشكلت داخلها أروع لوحات التعايش والسلام، وصارت قبلة أولى لهذه الديانات، واكتسبت قداستها ووحدتها من هذا البعد الروحي المشترك، الذي وصفه النداء بـ”مركز لقيم الاحترام المتبادل والحوار”، إنها المدينة الوحيدة التي تجسد بالفعل هذا الطابع الحواري بين الديانات والمؤمنين بها، والتي تسمح لنا في عصرنا الحالي باتخاذها نموذجا لما تتطلع إليه القيم الإنسانية الحديثة من الحريات الدينية والحق في الاختلاف والتنوع والتعدد، تلك القيم التي لا تستقيم والممارسات الأحادية الجانب والإقصائية لقوات الاحتلال، التي تتجه عكس تاريخ هذه المدينة ومستقبلها الإنساني، بفرضها لسياسة التهويد الشامل منذ احتلالها عام 1967، وتعريض معالمها الدينية المسيحية والإسلامية للتخريب بحرق الكنائس والمساجد والمعابد والأديرة، وإفراغها من مكوناتها البشرية التي تعايشت على أرضها لقرون عديدة، والتضييق على حرية العبادة والتنقل والزيارة، وعزلها عن محيطها الجغرافي والتاريخي العربي، وعلى امتداداتها في الهوية الحضارية لشعوب المنطقة وأعراقها وأديانها.

لقد نكأ النداء جرحا في الضمير الإنساني الذي ظل لنصف قرن يتفرج على تسفيه قيمه المثلى من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية، وضرب عرض الحائط بكل القرارات الأممية التي ظلت تعتبر المدينة محورية في عملية السلام، وأرضا للمقدسيين وللشعب الفلسطيني، وقضت باعتبارها منطقة تتمتع بضمانات دولية لممارسة حرية العبادة طبقا لتقاليد سكانها من كل الطوائف.

وفي ظل الصمت الدولي عن إلزام قوات الاحتلال باحترام الشرعية الدولية، تمادت هذه القوات في تهجير المقدسيين، وتجريف أراضيهم، وهدم معابدهم، ومحاصرتهم بالمستوطنات اليهودية، وإطلاق اليد للعصابات المتطرفة لاحتلال المنازل ومضايقة الأهالي، وتدنيس المقدسات ونبش المقابر وإزالتها، تمهيدا للإلغاء النهائي للوجود المسيحي والإسلامي بهذه المدينة المقدسة، وتغيير طابعها الهوياتي المتعدد الأديان بإضفاء الطابع اليهودي الشمولي عليها.

لم يكن المسجد الأقصى الإسلامي وحده من تعرض طيلة الاحتلال لكل أنواع التضييق والتحريق والتقييد، بل كانت كنيسة القيامة المسيحية عرضة للاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة التي انتهت العام الماضي بإغلاقها بعد إثقال الاحتلال لها بالضرائب المفروضة على أملاك الكنائس في القدس، ومنع آلاف الزائرين والمؤمنين من أداء صلواتهم وشعائرهم بها، هذا فضلا عن سرقات ونهب ممتلكات وتحف وآثار الأديرة والكنائس والمعابد.

لا حدود للغطرسة الإسرائيلية في مسخ هوية المدينة المقدسة، وتجفيف غناها الروحي، ومصادرة تراثها المادي، وإفراغها من عنصرها البشري الذي يمدها بالبقاء رمزا للقاء والحوار. ومن ثمة، فإن “نداء القدس” في إقرار القيادتين الروحيتين للمسلمين والمسيحيين بـ “وحدة القدس الشريف وحرمتها…وبعدها الروحي ومكانتها المتميزة كمدينة للسلام”، وإقرارهما بالطابع الخاص للقدس “كمدينة متعددة الأديان”، ينزعان عن الدعاية الصهيونية شرعية حديثها عن القدس كمدينة يهودية، كما ينزعان عن دولة الاحتلال شرعية حديثها عن مدينة القدس بصفتها “عاصمة يهودية”، ويدينان ضمنيا كل الأعمال الإجرامية التي تمارسها قوات الاحتلال للقضاء على الوجود المسيحي والإسلامي بالمدينة، والمساس بوضعها القانوني والسياسي والديني.

إن “نداء القدس” وثيقة تاريخية مفصلية في سياق دولي يتسم بمزيد من التوترات وغياب الحكمة، واستغلال بشع للانشغالات بالحرب على الإرهاب، لتسريع وتيرة تهويد مدينة القدس، في غفلة من الضمير الإنساني. وإذ يؤكد النداء على أن هذه المدينة المقدسة مدينة لكل المؤمنين، ورمز للسلام، ومدرسة للتعايش بين الديانات التوحيدية، فإنه يجعلها خارج كل الصفقات الأحادية المفروضة بقوة الحديد والنار لتفويتها وبيعها، وهي وقف إلى الأبد على كل المؤمنين. وعلى المجتمع الدولي تشكيل جبهة من كل المؤمنين لكسر جدار الصمت الذي يحاصر هذه المدينة ويخنق أنفاسها الروحية التي تشرق على العالم، لتُذكره بمسؤولياته في ضمان الحق في السلام والأمن والحرية للمقدسيين المرابطين على هذا الثغر الإنساني وهذه البقعة المباركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه

رسالة 24-  مصطفى العلوة // ...