الرئيسية / أخبار / مجتمع / الترحيل والتطبيب وسوء المعاملة.. أبرز شكايات وتظلمات السجناء والسجينات

الترحيل والتطبيب وسوء المعاملة.. أبرز شكايات وتظلمات السجناء والسجينات

رسالة 24 – عبد الحق العضيمي//

كشف تقرير حديث للمرصد المغربي للسجون، حول “وضعية السجون والسجناء بالمغرب برسم سنة 2018″، عن حجم الشكايات والتظلمات الواردة على المرصد من طرف نزلاء المؤسسات السجنية، حيث أفاد التقرير ذاته، والذي جرى عرض مضامينه، خلال ندوة صحفية، عقدت أمس الأربعاء، بالرباط، بتوصل المرصد خلال سنة 2018 بما مجموعه 179 شكاية.
وقالت المؤسسة الحقوقية في تقريرها إنه “تمت معالجة هذه الشكايات وفق منهجية إحصائية، تبين عدد الشكايات والتظلمات حسب الجهة، ثم الإقليم، فالمؤسسة السجنية وتواريخ التوصل بها وتوزيعها، وكذا المصدر وطبيعة حالات التظلم ليليها بعد ذلك توزيع الشكايات والتظلمات حسب الإجراءات المتخذة من طرف المرصد وتوزيعها حسب طبيعة موقف الإدارة وطبيعة الإجابة.”
وأورد التقرير أن “الشكايات والتظلمات الواردة على المرصد المغربي للسجون والمتعلقة بسوء المعاملة والتعذيب، تمثل “27 في المائة من مجموع الشكايات المتوصل بها”، مشيرا إلى أن هذه الخروقات ارتكبت بنسبة تقرب من “80 في المائة من طرف الحارس وبنسبة تفوق 12 في المائة من طرف مدير المؤسسة السجنية، وبنسبة تتجاوز 8 في المائة من طرف رئيس المعقل”.
وأوضح المصدر ذاته، أنه استجابة لهذه التظلمات والشكايات، قام المرصد في غالبية الأحيان (أكثر من 89 في المائة من الحالات) بمراسلة إدارة السجون، لافتا إلى أن 5 في المائة من الحالات جرى بشأنها اتصالات هاتفية مع مدراء المؤسسات السجنية، و6 في المائة همت مراسلات وزيارات مباشرة.
وتابع التقرير أن 82 في المائة من الحالات، اتخذت الإدارة موقفا اتجاههم أي (الرد على الشكاية)، و71 في المائة من الحالات كان رد فعل الإدارة إيجابيا (التجاوب مع الشكاية)، فيما 15 في المائة من الحالات كانت محايدة، والباقي أي 14 في المائة من الحالات كانت سلبية.
ووفق التقرير ذاته، فقد تصدرت الشكايات والتظلمات المتعلقة بترحيل السجناء قائمة الشكايات، بنسبة 30 في المائة، تليها الشكايات والتظلمات التي تهم عدم ولوج السجناء والسجينات إلى التطبيب بنسبة 28 في المائة، متبوعة بالشكايات والتظلمات المتعلقة بالتعذيب وسوء المعاملة بما يقرب 27 في المائة، ثم الشكايات التي تهم الإضراب عن الطعام بنسبة 10 في المائة، وبالنسبة ذاته بالنسبة للشكايات الخاصة بالزيارات.
ووصلت نسبة الشكايات والتظلمات التي تهم طلب العفو إلى 7 في المائة، و6 في المائة بالنسبة لمتابعة الدراسة، و2 في المائة من بشأن الشكايات والتظلمات المتعلقة بدمج العقوبات، ثم 1 في المائة بالنسبة للشكايات التي تهم ملتمس جمع أب سجين مع أبنائه داخل نفس الغرفة.
التقرير ذاته، والذي استند على المعطيات الرقمية الصادرة عن المندوبية العامة لإدارة السجون، أوضح أن أرقام هذه الأخيرة، تتحدث عن 1568 شكاية وتظلما خلال السنة الماضية، 635 منها تهم سوء المعاملة، بينما 347 شكاية تتعلق بالحرمان من الرعاية الصحية، و233 بظروف الاعتقال.
وأبرز التقرير أن النسبة الأكبر من الشكايات والتظلمات تهم سوء المعاملة، تليها الشكايات والتظلمات المتعلقة بالحرمان من الرعاية الصحية، الأمر الذي يؤشر على “استمرار المعاملة الحاطة من الكرامة داخل المؤسسات السجنية، والحرمان من الحق في الصحة والخدمات الطبية في كثير من الحالات، باعتبارها تشكل أولوية ضمن سلم الحقوق التي ينبغي أن يتمتع بها السجين” .
واعتبر المرصد المغربي للسجون، أن نجاح أي عملية إصلاح للشأن السجني “لن يكتب لها النجاح إلا بتعاون الإدارة العقابیة، وبمراعاة حقوق السجناء وصون كرامتهم، طبقا للمواثیق الدولیة، وتحقيق مرجعية قانونية متلائمة مع الاتفاقيات الدولية المنظمة لحقوق السجناء، بما يفضي إلى معالم أمن سجني إنساني حقيقي، ومنع المعاملة القاسية والحاطة من الكرامة وجميع أشكال التعذيب أو ما يدخل في حكمه”.
ودعا المرصد في هذا السياق، إلى تطوير “الإطار القانوني الوطني المنظم لآلية الشكايات، لإعطائها أبعادا أوسع وتطوير طرق تقديمها ومساطر معالجتها، وخلق لجنة مشتركة بينه وبين المندوبية العامة لإدارة السجون لمعالجة الشكايات الواردة عليه والرد عليها في وقت أسرع، مع التفكير في أدوات وتقنيات حديثة للتوصل بالشكايات ومعالجتها.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاتحاد الدستوري ينوه بالأداء الإيجابي لنوابه في المصادقة على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين ويدعو إلى استكمال حلقات المصادقة النهائية على المشروع وتنزيله

على إثر مصادقة لجنة التعليم ...