الرئيسية / أخبار / مجتمع / طنجة.. مرور أكثر من عام على قتل مقاول دون الوصول إلى الجناة

طنجة.. مرور أكثر من عام على قتل مقاول دون الوصول إلى الجناة

رسالة 24 – رشيد عبود //

بحلول الأسبوع المقبل، تكون جريمة القتل الغامضة التي شهدها شاطئ الدالية بطنجة سنة 2018، وراح ضحيتها المقاول والمنعش العقاري المسمى قيد حياته “محمد الزكاف القهيوي” ، قد تجاوزت السنة ونصف عن وقوعها دون التوصل إلى هوية الجناة المفترضين من أجل تقديمهم إلى العدالة، حيث لا زال ملف الجناية بين يدي النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بطنجة، بعدما لم يتم تسجيل أي تقدم يذكر في القضية التي باتت تشكل لغزا غامضا حير جميع المعنيين بالأمر بمن فيهم أسرة الهالك وأرملته.

وكان المركز القضائي للدرك الملكي بطنجة، قد أحال شهر يناير 2019، أوراق ومحاضر البحث التمهيدي المتعلقة بملف قضية جريمة القتل المقرونة بالاختطاف والتعذيب التي تعرض لها الضحية “الزگاف” على النيابة العامة، بعد ما تم إعادة الإستماع وتعميق البحث في الموضوع مع مختلف الأطراف المتداخلة في هذه القضية التي هزت الرأي العام المحلي والوطني.

وقالت أسرة الهالك في اتصالها ب”رسالة 24″، بأنها تعتقد أنه لم يتم استغلال جميع العناصر والدلائل الجنائية المرفوعة من مسرح الجريمة، أو تلك المرتبطة بالأشخاص المذكورة أسمائهم في الشكاية المقدمة إلى الوكيل العام للملك من طرف أرملة الضحية بخصوص علاقتهم المفترضة بالجناية، خصوصا وأن منهم من استفاد، ولازال يستفيد من أموال وعقارات الضحية.

كما طالبت عائلة الضحية، بتفريغ المكالمات الهاتفية التي أجراها القتيل من هاتفه المحمول خلال الفترة التي سبقت قتله، مؤكدة أن تفريغ هذه المكالمات، من شأنه أن يميط اللثام عن جوانب كثيرة لا زالت لحد الساعة غامضة بخصوص الجريمة البشعة التي اتخدت طابعا احترافيا ومافيوزيا ومنظما بامتياز.

معلوم أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة، قد قرر يوم 9 يوليوز 2018، إرجاع ملف الجناية إلى الضابطة القضائية للمركز القضائي BJ للدرك الملكي، التابع لسرية درك طنجة، من أجل تعميق البحث في القضية، بعدما تقرر تعميق البحث حول الجريمة، لعدم التوصل خلال البحث التمهيدي الذي بوشر في القضية على امتداد أكثر من 4 أشهر من وقوع الجريمة، لأي تقدم ملموس بخصوص فك لغزها، والكشف عن هوية الجاني أو الجناة الحقيقيين، وذلك بالرغم من الاستماع لحد الآن في محاضر قانونية لأكثر من 16 شخصا ممن لهم علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالملف، بمن فيهم أفراد من عائلة الهالك.

وكانت مصالح المركز الترابي للدرك الملكي بالقصر الصغير، قد عثرت زوال السبت، 24 مارس 2018، على الضحية ” محمد الزكاف القهيوي”، البالغ من العمر حوالي 60 سنة، الساكن بمقاطعة امغوغة بطنجة، مرميا في حالة احتضار بغابة شاطئ الدالية الواقع على الطريق الوطنية رقم 16، حوالي 55 كلم عن مدينة طنجة، في اتجاه القصر الصغير، وذلك بعد الاعتداء عليه بوحشية بواسطة آلة صلبة من طرف مجهولين، نتج عنها رضوض في الرأس، وكسور في القفص الصدري والأطراف حسب تقرير الطبيب الشرعي الذي أجرى التشريح على الجثة، بعدما قاموا باختطافه لأسباب مجهولة، حسب عائلة الضحية في تصريحهم للجريدة.

وكانت زوجة الضحية المسماة (ر.ز)، قد تقدمت الجمعة، 30 مارس 2018، بشكاية مباشرة إلى السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة، مسجلة تحت عدد 135/310 – تتوفر الجريدة على نسخة منها – تتهم فيها عصابة إجرامية منظمة متخصصة في الاختطاف والابتزاز وسرقة الشيكات البنكية، بالوقوف وراء اختطاف زوجها واحتجازه وتعذيبه بتلك الوحشية إلى حد الموت، من أجل السطو على عقاراته، ومبالغ مالية كبيرة بحوزته تقدر بمئات الملايين، وهي الشكاية ذاتها التي وجهتها أرملة الضحية إلى المصالح القنصلية المغربية المختصة بإسبانيا شهر أبريل المنصرم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تزنيت.. أشغال توسعة الطريق غير المصنفة الرابطة بين تارسوات و تيزي أومانوز مبرمجة خلال سنتي 2020-2021

أفادت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ...