الرئيسية / سياسة / الخميسات.. تنقيلات داخلية تطال رجال السلطة بالإقليم

الخميسات.. تنقيلات داخلية تطال رجال السلطة بالإقليم

رسالة 24- هابيل علي وحمو

كشفت لائحة رجال السلطة الذين شملتهم الحركة الانتقالية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية أمس، أن إقليم الخميسات نال نصيبا من التنقيلات، والتي شملت عددا من رجال السلطة الذين يشغلون مهامهم بمختلف القيادات والمقاطعات والدوائر والباشويات التابعة لعمالة إقليم الخميسات.

وأسفرت الحركة الانتقالية، التي همت رجال السلطة بالإقليم، تنقيل منير الصبر إلى وزارة الداخلية، وتعيين هشام دحو رئيسا لقسم الشؤون الداخلية بعمالة إقليم الخميسات، والذي كان يشغل نفس المنصب بعمالة إقليم شيشاوة، كما شملت الحركة الانتقالية، حسب مصادر “رسالة 24″، كلا من رئيس دائرة تيفلت، سعيد لوديي الذي انتقل إلى دائرة أكنول بتازة، ورئيس دائرة الرماني إلى وزارة الداخلية، وباشا البحراوي إلى مراكش، وقائد المعازيز إلى مولاي بوعزة بمراكش، وقائد آيت واحي إلى مراكش، وقائد الغندور إلى إنزكان، وقائد الغوالم إلى الصخيرات، وقائد المقاطعة الأولى بتيفلت عبد الغني علامي إلى تيزنيت، وقائد قيادة بني عمرو أيت زكري دائرة تيفلت، قائدا لقيادة الطاح بإقليم طرفاية.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الداخلية قامت بإجراء حركة انتقالية في صفوف هيئة رجال السلطة همت 895 رجل سلطة، يمثلون حوالي 20 في المائة من مجموع أفراد هذه الهيئة العاملين بالإدارة الترابية.

ولقد مثلت هذه الحركة، حسب بلاغ الوزارة، فرصة من أجل تنزيل التعليمات الملكية السامية الداعية إلى “تدشين مسار الانتقال المتدرج، من نموذج للوظيفة العمومية قائم على تدبير المسارات، إلى نموذج جديد مبني على تدبير الكفاءات”، بحيث أسست وزارة الداخلية من خلالها لتجربة فريدة من نوعها في منظومة الوظيفة العمومية تتمثل في تنزيل نظام جديد ومتكامل لتقييم نجاعة أداء رجل السلطة من خلال وضع مسطرة للتقييم الشامل بـ 360 درجة، قوامها تقييم المردودية بمقاربة أكثر موضوعية، تجعل من المواطن محورا في تقييم الأداء.

هذا، وتسعى وزارة الداخلية، من خلال الحركة الانتقالية الدورية إلى بلورة منظور أكثر نجاعة في ميدان تدبير الموارد البشرية وخلق دينامية متجددة في عمل الإدارة الترابية لتواكب حاجيات المواطنين ومشاريع التنمية التي تعرفها بلادنا في مختلف الميادين بقيادة جلالة الملك محمد السادس، وتجسيدا للمفهوم الملكي للسلطة، الذي ما فتئ جلالته يؤكد عليه في كل المناسبات باعتباره السبيل الأنجع لتدبير الشأن المحلي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسفي.. التحقيق في اعتداء شخص على زوجته أفضى إلى وفاتها

فتحت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية ...