الرئيسية / فن وثقافة / البيضاء.. رفع الستار عن المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بعرض “اسمع يا عبد السميع” لعبد الكريم برشيد

البيضاء.. رفع الستار عن المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بعرض “اسمع يا عبد السميع” لعبد الكريم برشيد

جرى مساء أمس الجمعة بالدار البيضاء، رفع الستار عن الدورة الثانية للمهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي، بتقديم العرض المسرحي ” اسمع يا عبد السميع” للكاتب عبد الكريم برشيد .

ويقدم هذا العمل المسرحي، الذي أعده وأخرجه محمد الباني، في شكل حوار بين زوجين لكل منهما سمات نفسية واجتماعية متباينة ، ووجهتي نظر مختلفتين في الحياة . فالزوج يتسم بكونه عنيدا ومكابرا يبحث عن المتاعب وشقي ، يهتم فقط بالعلم والاختراع ويترفع عن الحياة اليومية ويتجاوز همومه ويبحث في هموم الناس ، وهو مثال لنكران الذات. أما الزوجة فمن سماتها عدم قدرتها على الوحدة ، فضلا عن كونها جاهلة وبليدة تهتم بشؤون الطبخ والمسكن وحفظ النسل وتربية الأطفال .

وتميز حفل افتتاح المهرجان ، المنظم من طرف مجلس جهة الدار البيضاء ـ سطات، بشراكة مع مسرح الكاف ، بتكريم الفنان المقتدر، محمد التسولي، باعتباره أحد رواد المسرح المغربي بجهة الدار البيضاء ـ سطات، وأيضا بصفته مؤلفا ومخرجا وممثلا، وذاكرة حية.

وتدرج التسولي في عدة فرق مسرحية ما بين 1955 و1958، حيث التحق بفرقة الشهاب المسرحية إلى غاية 1964 ليصبح رئيسها ومخرجها، ومنذ 1964 قام بإخراج 45 مسرحية لمؤلفين عالميين ومحليين من بينها 17 مسرحية من تأليفه.

وبالمناسبة تم افتتاح معرض الكتب المسرحية ببهو مسرح محمد السادس، الذي ينظم طيلة أيام المهرجان، كما جرى توقيع كتاب “الخطاب المسرحي العربي وإشكالية القراءة” للكاتب المغربي محمد فرح.

وبهذه المناسبة، قال مدير المهرجان، الفنان عبد الإله عاجل، في كلمة بالمناسبة إن الهدف الرئيس المتوخى من هذه التظاهرة الفنية، المنظمة إلى غاية 17 نونبر الجاري، تحت شعار “لنتواصل مع المسرح”، يتمثل أساسا في “الغوص في عمق إنسانيتنا والعودة إلى أسلوبنا وأصولنا، وأن نحاور دواخلنا، كي نقول بأن المسرح عاصمة للتواصل”.

ودعا عاجل رئيس فرقة مسرح الكاف، عشاق هذا اللون الفني إلى التواصل مع الفن الرابع خلال هاته التظاهرة، وذلك من خلال الاستمتاع بالعديد من العروض المسرحية المغربية التي تعرض بمختلف مسارح مقاطعات الدار البيضاء ومدن الجهة.

ومن جهته، أبرز نائب رئيس جهة الدار البيضاء سطات، عبد الحميد الجماهري، الدور الذي يطلع به المسرح في تربية وتكوين الإنسان، مضيفا أن المسرح يشكل فضاء للتحليل ونقطة التقاء بين عالمين، مادي واللامادي.

وأضاف الجماهري أن مجلس جهة الدار البيضاء سطات يولي أهمية كبرى للفن المسرحي لما له من دور بارز في صناعة الذوق الرفيع وتوسيع وعاء الخيال.

وتعرف نسخة هذه السنة أيضا تكريم ثلة من المسرحيين والسينمائيين وهم الدارماتورج والمخرج والأكاديمي عبد الواحد عورزي، والمؤلف والباحث الأكاديمي محمد فرح، والممثل المسرحي والسينمائي الصديق مكوار.

وتضم المسابقة الرسمية مجموعة من الأعمال المسرحية ستعرض بكل من مسرح محمد السادس، ومسرح سيدي بليوط، والتي سيتم تقييمها من طرف لجنة تحكيم يترأسها المؤلف والمخرج والناقد، المسكيني الصغير، وتضم في عضويتها فعاليات فنية وطنية بارزة.

وينضاف لذلك (11) عملا مسرحيا خارج المسابقة يتم عرضها على مستوى مقاطعات الدار البيضاء ومدن الجهة، وذلك في 10 فضاءات مسرحية، علاوة على تنظم ندوات تواصلية بين المبدعين وعموم الجهور والمهتمين، وتوقيع مؤلفات مسرحية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعتماد مسطرة الانتقاء الأولي لاختيار المترشحين لولوج أسلاك الشرطة

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني ...