الرئيسية / أخبار / مجتمع / معاناة المرأة القروية.. جمعية تطالب لفتيت بأجرأة مخطط “رعاية”

معاناة المرأة القروية.. جمعية تطالب لفتيت بأجرأة مخطط “رعاية”

حليمة المزروعي //

في إطار قلقها إزاء ما أسمته “الظروف القاسية”، التي تتحملها النساء في المناطق المعزولة والنائية في هذه الفترة من البرد القارس، والتي ترتبط بمسؤولياتهن والتزاماتهن وبالعمل الإنجابي، الذي يجعلهن أكثر عرضة للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية، طالبت الحركة النسائية ممثلة بالجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، وزارة الداخلية، بالعمل على الأجرأة الفعالة وعلى التتبع الدائم للمخطط الوطني”رعاية”.
ضرورة استباق العواقب المحتملة في المكان والزمان، خاصة وأن النساء بالمناطق النائية والمعزولة، لكونهن أكثر الفئات تضررا من آثار التغيرات المناخية، وذلك بالنظر للأعباء والأشغال الإضافية، التي يتحملنها كونهن المسؤولات عن البحث عن الماء والخشب للتدفئة، وذلك على حساب صحتهن وسلامتهن، كانت من ضمن المرتكزات، التي وقفت عندها الجمعية النسائية والحقوقية المذكورة، للفت انتباه السلطات.
إلى ذلك، اعتبرت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، أن ضعف ولوج النساء إلى المعلومات المرتبطة بالتغيرات المناخية وآثارها وغياب أو ضعف التغطية وخدمات الاتصال، من العوامل التي تزيد من هشاشة وضعية النساء وتبرز”عدم تكافؤ الفرص واللا مساواة” فيما يخص الحماية من قساوة الطقس، ومن العواقب الأخرى المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالتغيرات المناخية، داعية إلى تعزيز الحماية للعنصر النسوي بالمناطق المذكورة وتخفيف المعاناة التي يتكبدها جراء موجة الثلوج والتساقطات المطرية.
وتابعت الجمعية “كي لا تتكرر بعض الحوادث المؤلمة كحادث وفاة امرأة في يناير2018، عقب تساقط الثلوج، الذي أدى إلى انهيار سطح منزلها في دوار زرون جماعة تيغدوين، بإقليم الحوز، فإن الواجب يملي، في هذه المرحلة، النظر في التدابير المتعلقة بالتخفيف والتكيف والتأقلم في مواجهة التغيرات المناخية، واعتماد سياسة مندمجة للتكيف التحويلي المستدام، واستجابة للمخاطر المرتبطة بالتغيرات المناخية، التي تعاني منها كل سنة المناطق المعزولة والهشة”.
ويأتي تحرك الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، بعد تقديم وزارة الداخلية المخطط الوطني للتخفيف من موجة البرد (2019- 2020) أمام غرفتي البرلمان في نونبر ودجنبر الماضيين، وذلك في مبادرة استباقية تهدف إلى مواجهة ظاهرة الانخفاض الكبير في درجات الحرارة والتخفيف من آثار موجات البرد على المواطنين والمواطنات، خاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق المعزولة والنائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه خطة الجمارك لتحويل سبتة ومليلية إلى ممرات شبيهة ب “المطار”

رسالة24 – رشيد عبود // ...