الرئيسية / فن وثقافة / توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء

توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء

جرى، مساء امس الثلاثاء بالعاصمة الاقتصادية، إبرام اتفاقية تعاون بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، تروم تسهيل وتأطير علاقات التعاون بين الجانبين في إطار النسخة السادسة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب.

وبموجب هذه الاتفاقية، التي وقعها وزير الثقافة والشباب والرياضة، الناطق الرسمي باسم الحكومة، الحسن عبيابة، ورئيسة الجامعة السيدة عواطف حيار، تتعهد الجامعة بتعبئة الطلبة للمشاركة في البرنامج الثقافي للمعرض، والإشراف على أنشطة معينة للنسخة السادسة والعشرين للمعرض، والانخراط في عملية “قرا توصل” التي تهم مستعملي طرامواي الدار البيضاء، فضلا عن تنشيط المؤتمرات من طرف الأساتذة المبارزين بالجامعة.

ومن جهته، يلتزم قطاع الثقافة لدى الوزارة بتأمين وسائل النقل لطلاب الجامعة من وإلى مكان تنظيم المعرض، ومنح شهادات المشاركة للطلاب الذين انخرطوا في مختلف عمليات المعرض.

وبمقتضى هذه الاتفاقية، سيتم تعيين أعضاء لجنة المتابعة المكلفة بمراقبة احترام شروط هذه الاتفاقية، الذين سيتشاورون مع بعضهم بانتظام من أجل تقييم تطور أعمال التعاون وإبلاغها إلى الهيئات المختصة.

ومن ناحية أخرى، يخصص قطاع الثقافة بالوزارة إعانة ل(جمعية القادة المغاربة الشباب)، من أجل تمويل تكاليف مشاركة الطلاب في عملية “قرا توصل”.

وفي كلمة بالمناسبة أوضح عبيابة، أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار انفتاح الوزارة على الجامعة المغربية كمكون أساسي في المنظومة الثقافية، مضيفا أنه في إطار السياسية الجهوية فإن جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء مطالبة بتأطير ومواكبة تنشيط المعرض الدولي للنشر والكتاب التي تحتضنه هذه المدينة.

وأبرز أن الوزارة حاولت أن تكون هذه الدورة ليس فقط معرضا للكتاب بل معرضا للثقافة المغربية وللتراث المغربي وللمنتوجات المغربية المتنوعة وذلك في إطار من التعاون والاتفاق بين الأساتذة الجامعيين والفنانين والباحثين والكتاب حتى يكون المعرض صورة تعكس قوة وجمالية الثقافة المغربية المتنوعة والمتعددة .

وفي هذا الصدد، ذكر عبيابة أن الوزارة ستحاول عقد اتفاقيات أخرى في اتجاهات متعددة من أجل ترسيخ انفتاح الوزارة على جميع المكونات من أجل تأطير الشباب والطلبة المغاربة.

ومن جهتها، عبرت رئيسة الجامعة، عن سعادتها لإبرام هذه الاتفاقية، التي تهم تنظيم المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء وإشراك الجامعة بشكل مكثف وقوي عبر انخراط الطلبة من خلال التأطير والمواكبة لأنشطة المعرض.

وأضافت أن طلبة جامعة الحسن الثاني سيقومون بعملية تحسيسية بأهمية القراءة من خلال مكتبة يشرفون عليها داخل الطرامواي، فضلا عن تنظيم محاضرة دولية حول موضوع المدن الذكية وعلاقتها بتثمين الموروث الثقافي المادي واللامادي.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة 26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب التي ستحتضنها العاصمة الاقتصادية الشهر المقبل، ستتميز باستضافة موريتانيا كضيف شرف هذه النسخة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه خطة الجمارك لتحويل سبتة ومليلية إلى ممرات شبيهة ب “المطار”

رسالة24 – رشيد عبود // ...