الرئيسية / سياسة / رسميا..الحكومة تمدد فترة “الطوارئ الصحية” حتى ال20 من ماي

رسميا..الحكومة تمدد فترة “الطوارئ الصحية” حتى ال20 من ماي

رسالة 24- عبد الحق العضيمي //

كما كان متوقعا بالنظر إلى تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، مددت الحكومة، اليوم السبت، فترة حالة الطوارئ الصحية بالبلاد، حتى ال20 من ماي المقبل.

وتدارس المجلس الحكومي وصادق، خلال اجتماع استثنائي عقده عن بعد عبر تقنية “الفيديو كونفرونس” على مشروع مرسوم رقم 2.20.330 المتعلق ب”تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا”، تقدم به عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية.

وأوضح بلاغ لمجلس الحكومة، توصلت “رسالة 24” بنسخة منه، أن مشروع هذا المرسوم يهدف إلى “تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني من يوم الاثنين 20 أبريل 2020 في الساعة السادسة مساء إلى غاية يوم الأربعاء 20 ماي 2020 في الساعة السادسة مساء”.

واستندت الحكومة في تبني هذا المشروع إلى “المادة 2” من المرسوم بقانون رقم 2.20.292 الصادر في 28 من رجب 1441 (الموافق ل23 مارس 2020) المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها”، والتي تنص على أنه “يمكن تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بموجب مرسوم، عندما تقتضي الضرورة ذلك”.

وبررت الحكومة في بلاغها هذا التمديد، بما “تحتمه الظرفية الملحة من ضرورة الاستمرار في تطبيق التدابير والإجراءات المتخذة منذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية بما فيها تدابير الحجر الصحي، ولضمان فعالية ونجاعة هذه الإجراءات المعتمدة للتصدي لانتشار جائحة كوفيد 19”.

العثماني ينوه

ونوه سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في كلمة له خلال افتتاح اامجلس الحكومي بجميع القطاعات على انخراطها في هذا الورش الوطني، وخص بالذكر قطاعات الداخلية والصحة والأمانة العامة للحكومة للعمل الكبير الذي قاموا به لإعداد مشروع المرسوم رقم 2.20.230 بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية

 

لفتيت وآيت الطالب: جميع الإجراءات الوقائية والزجرية ستظل سارية المفعول

وفي سياق متصل، أكدت وزارتي الداخلية والصحة، على أنه “ستظل جميع الإجراءات الوقائية والزجرية المعمول بها في إطار المرحلة الأولى “لحالة الطوارئ الصحية” سارية المفعول طيلة هذه المدة الإضافية، مع تكييفها كلما اقتضى الأمر ذلك حمايةً للصحة العامة للمواطنات والمواطنين”.

تموين كاف يلبي جميع الاحتياجات

بلاغ مشترك للوزارتين، توصلت “رسالة 24” بنسخة منه، أوضح أن الجهات المختصة ستواصل “عملها لضمان عرض كاف يلبي احتياجات استهلاك الأسر من المواد الغذائية والأدوية وجميع المواد الحيوية، بما في ذلك احتياجات شهر رمضان الكريم، مع تعبئة جميع المصالح لضمان المراقبة والتتبع المنتظم لحالة فضاءات التسوق ونجاعة مسالك التوزيع”.

مرحلة دقيقة تستدعي الانخراط الفعال

وأهابت السلطات العمومية “بكل مواطنة ومواطن ضرورة التقيد التام بمتطلبات هذه المرحلة الدقيقة، والانخراط الفعال في تنزيل كل التدابير الوقائية المتخذة، وكذا التعاون مع رجال وأعوان السلطات المحلية والمصالح الأمنية”.

عقوبات صارمة لخارقي الحجر

هذا، ونص المرسوم بقانون رقم 2.20.292 المتعلق بـ”سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها”، الذي صودق عليه في وقت سابق من طرف الحكومة والبرلمان، (نص) على عقوبات زجرية في “حق كل شخص يوجد في منطقة من المناطق التي أعلن فيها عن الطوارئ الصحية ولا يتقيد بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومية”.

وتوعد القانون كل شخص يخالف هذه الأوامر والقرارات سيعاقب بـ”الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين”، وذلك دون “الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد.”

كما يعاقب بنفس العقوبة كل من “عرقل تنفيذ قرارات السلطات العمومية المتخذة في هذا الإطار، باستعمال العنف أو التهديد او التدليس أو الاكراه”، وكذا “كل من قام بتحريض الغير على عرقلة أو مخالفة قرارات السلطات بواسطة الخطب أو الصياح أو التهديدات المتفوه بها في الأماكن أو الاجتماعات العمومية أو بواسطة المكتوبات أو المطبوعات أو الاشرطة أو مختلف وسائل الاعلام السمعية البصرية او الالكترونية وأي وسيلة اخرى تستخدم لهذا الغرض كدعامة الكترونية”.

ويؤهل المرسوم بقانون من أجل الحد من تفشي جائحة فيروس كورونا، (يؤهل) السلطات العمومية المعنية لاتخاذ التدابير اللازمة من أجل “عدم مغادرة الأشخاص لمحل سكناهم”، ومنع أي تنقل لكل شخص خارج محل سكناه، إلا في حالات الضرورة القصوى”، وكذا “منع أي تجمع أو تجمهر أو اجتماع لمجموعة من الأشخاص”، فضلا عن “إغلاق المحلات التجارية وغيرها من المؤسسات التي تستقبل العموم خلال فترة حالة الطوارئ الصحية المعلنة.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طنجة.. العثور على أوراق “التنقل الاستثنائية” بسيارة مقدم “مزيف”

رسالة 24- رشيد عبود // ...