الرئيسية / رياضة / الفردوس: البطولة تعود في نهاية يوليوز والوزارة لن تقلص منح الجامعات وهذه مقاربتها لتجاوز تأثيرات الجائحة

الفردوس: البطولة تعود في نهاية يوليوز والوزارة لن تقلص منح الجامعات وهذه مقاربتها لتجاوز تأثيرات الجائحة

خالد حداد //

كشف عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، أن عجلة البطولة الوطنية لكرة القدم، ستعود للدوران في نهاية يوليوز المقبل.
وأعلن السيد الوزير أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بالبرلمان، اليوم الثلاثاء، أن التداريب ستستأنف خلال الأسبوع الجاري، وستستمر إلى أواخر الشهر المقبل، لتنطلق بعدها المنافسات، مضيفا أنه كانت هناك اجتماعات عديدة بين وزارته ووزارة الصحة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، حيث تم دراسة الملف جيدا، ووضع بروتوكول صحي ستتولى الجامعة الوصية الكشف عنه.
وقطع الوزير الشك باليقين حول مصير الموسم الكروي الحالي، مستبعدا فرضية الإلغاء، التي كانت مطروحة بقوة خلال الأسابيع القليلة الماضية.
ويتبقى 151 مباراة على نهاية بطولة القسم الأول، من بينها 16 مباراة مؤجلة، و64 مباراة في بطولة القسم الثاني.
ومن المنتظر أن تكون الجامعة قد أطلعت الأندية في الاجتماع الذي ينعقد اليوم الثلاثاء عن طريق تقنية الفيديو على قرار العودة، والبرتوكول الذي سيتم اتباعه لإكمال ما تبقى من الموسم الحالي، علما أن هناك مجموعة من الأصوات كانت تطالب، بحسم الأمور، وإعلان “موسم أبيض” كخيار يبقى الأفضل للجميع على حد قولهم، مشيرين إلى أن صعوبات كثيرة تعترض عودة النشاط الكروي في الفترة المقبلة، في مقدمتها التكلفة الباهظة، والحاجة لمدة طويلة من التحضير، بعد التوقف الطويل، والارتفاع المرتقب لدرجة الحرارة في يوليوز وغشت المقبلين، بالإضافة إلى عدم استقرار الوضعية الوبائية، ومشاكل البرمجة بسبب عودة المنافسات القارية للأندية والمباريات الدولية في شتنبر المقبل…
من جانب آخر كشف عثمان الفردوس أن الوزارة قررت المحافظة على نفس المنح المخصصة للجامعات الرياضية، حيث لن يتم تقليصها، رغم الظروف التي تمر منها المالية العمومية، “إيمانا بأن هذه الجامعات هي بمثابة شريك للوزارة في تسيير وتدبير مرفق الرياضة” يقول السيد الوزير الذي شدد على أن الجائحة كان لها تأثير مباشر على القطاع الرياضي كسائر القطاعات الأخرى، وخص بالذكر الرياضات الجماعية، مشيرا إلى أن مواجهة الآثار السلبية لهذه الأزمة يتطلب وضع شراكة مع الجامعات الرياضية لبحث أفضل وأنجع السبل لتجاوز الظرفية.
كما أشار الفردوس إلى أنه تم وضع دليل صحي للعودة إلى الممارسة الرياضة بتشاور مع الجامعات المعنية لتحديد خصوصية كل نوع رياضي، لبدأ المرحلة المقبلة.
وينص الدليل المذكور على أن هناك 4 مراحل لعودة عجلة كرة القدم الوطنية للدوران، بعد توقف دام منذ 14 مارس الماضي، مشيرا إلى أن العودة التدريجية ستبدأ باستئناف تداريب الأندية الوطنية مع ضرورة احترام الإجراءات الوقائية، تم تأتي المرحلة الثانية، وتتعلق بإجراء التجمعات الإعدادية، وبعدها تأتي مرحلة استئناف منافسات، على أن تكون عودة الحياة لمدارس كرة القدم، آخر مرحلة في هذا المخطط.
كما تضمن الدليل شروطا صارمة فيما يخص عودة النشاط الكروي ، في مقدمتها أن كل مجموعة من اللاعبين يجب أن تتكون من 6 إلى 8 عناصر في ملعب يوجد في الهواء الطلق، علما أنه لا يحق للاعب أن يقترب من زميله في الفريق أو يلمسه، ويجب الحديث من مسافة بعيدة أو بالإشارة إذ كان ممكنا.
كما تم التنصيص على إمكانية ممارسة التداريب في الملاعب (الهواء الطلق) المرخصة من طرف السلطات، وملاعب المباريات، والملاعب الصغيرة، وبعض المناطق المرخصة.
وبالنسبة للمسافات التي ينبغي احترامها بين الممارسين، فهي أقل من مترين بين اللاعبين، ومن5 أمتار إلى 10 بين اللاعبين في وضعية الحركة، و4 أمتار بين اللاعبين في وقت الاستراحة، مع إلزامية ارتداء كمامة واقية، واستعمال قنينة ماء شخصية مرقمة، وتعقيم كل الأدوات المستخدمة في التداريب بعد نهاية كل استعمال، وتوفير كرة شخصية مرقمة لكل لاعب مع تعقيمها بشكل دوري، بالإضافة تكليف شخص يراقب كل الأمور الاحترازية المتضمنة في هذا الدليل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العرائش.. تفكيك شبكة للاتجار بالبشر

رسالة 24 – رشيد عبود ...