الرئيسية / أخبار / دولية / بروكسيل.. مهاجر مغربي يحتجز زوجته “المنقبة” ليخفيها عن أعين الرجال

بروكسيل.. مهاجر مغربي يحتجز زوجته “المنقبة” ليخفيها عن أعين الرجال

رسالة 24 – رشيد عبود //

أفادت مصادر إعلامية محلية بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، أن غرفة الجنايات الابتدائية لذات المحكمة، قد أدانت، أول أمس الجمعة، مهاجرا مغربيا مقيما ببلجيكا، يدعا (عبد الرحيم.ا)، في نهاية عقده الرابع، وحكمت عليه بسبع سنوات سجنا نافذا، بعد ما تابعه المدعي العام​ في حالة اعتقال، من أجل الاحتجاز القسري، والعنف والمعاملة المهينة والتهديد والمضايقة في حق زوجته.

وكان الضنين، قد أقدم على احتجاز زوجته الشابة المسماة (س.ج)، والتي تصغره بعدة أعوام، منذ زواجهما شهر نونبر 2018، داخل شقته الكائنة بشارع “روجير” بمدينة “سكاربيك” ، ومنعها من التواصل مع العالم الخارجي، كما منعها أيضا من مغادرة بيت الزوجية، في ظروف مأساوية مهينة وغير إنسانية.

وأوضحت المصادر ذاتها، أنه جرى اكتشاف الجريمة، بعدما مرت دورية راجلة للشرطة عن طريق الصدفة، صباح يوم​ 5 نونبر 2019، بالقرب من مسكن الزوجان، فقامت الزوجة الضحية بالصراخ والبكاء لإثارة انتباه عناصرها، طالبة منهم النجدة والمساعدة عبر نافذة الطابق الثالث للعمارة المطلة على أحد الأزقة الصغيرة، ليتم اقتحام الشقة، بعد كسر الباب المغلق بإحكام، وتحرير المرأة المحتجزة.

وبعد الاستماع إلى الزوجة، والتحقيق في الموضوع، تبين للشرطة أن الضحية فتاة أمية، وبأنها تزوجت بالجاني الذي يكبرها سنا، بعدما التقته في المغرب، قبل أن تلحقت به في بلجيكا نهاية سنة 2018.

كما أظهرت التحقيقات، أن الجاني “عبد الرحيم” ، هو من ذوي السوابق القضائية، إذ سبق له وأن أدين ابتدائيا شهر شتنبر 2017، ب 15 سنة سجنا نافذا، من قبل محكمة بروكسيل الجنائية، بتهمة قتل زوجته الأولى، وذلك قبل أن يطلق سراحه مبكرا بشروط، في انتظار حكم الاستئناف النهائي.

وأكدت المصادر الإعلامية نفسها، أن الضنين كان يهدف من وراء احتجاز زوجته الصغيرة، إبعادها عن أعين الرجال، حيث كان يجبرها على ارتداء حجاب كامل (البرقع)، فضلا عن كونها كانت في غالب الاوقات تبقى محتجزة داخل الشقة، ولا تغادرها إلا برفقته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العرائش.. تفكيك شبكة للاتجار بالبشر

رسالة 24 – رشيد عبود ...