الرئيسية / صحة / عبد الإله المدني: المكملات الغذائية لا تقوي مناعة الأطفال بل تضر بصحتهم

عبد الإله المدني: المكملات الغذائية لا تقوي مناعة الأطفال بل تضر بصحتهم

رسالة 24/ ابتسام اعبيبي //

تداولت صفحات بعض صانعات المحتوى عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أن المكملات الغذائية جد ضرورية للأطفال في الفترة الراهنة، بسبب الوضعية الوبائية الراهنة، ولهذا يقدمن نصائحهن حول المكملات الغذائية ومدى أهميتها لتقوية مناعة الطفل الذي سيبدأ الدراسة وستكون نسبة إصابته بفيروس كورونا مرتفعة.

ولمعرفة منافع وأخطار هذه المكملات الغذائية توجهنا إلى عبد الإله المدني طبيب مختص في أمراض الجهاز العصبي عند الأطفال، وأستاذ سابق في كلية الطب والصيدلة بالرباط، ليكشف لنا كيف يتم تقوية مناعة الجسم، وهل يمكن منح الأطفال المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب المختص.

قال عبد الإله المدني طبيب مختص في أمراض الجهاز العصبي عند الأطفال، وأستاذ سابق في كلية الطب والصيدلة بالرباط، أن المناعة ليست عضوا ظاهرا، فجميع الأطفال لديهم مناعة، ولا يعانون من نقص المناعة، وهذا الأخير يعتبر مرض خلقي وفي بعض الأحيان يتوفى الطفل بسببه، وهناك نقص المناعة المكتسب أي “السيدا”.

يشير الطبيب المختص، أن جميع الأطفال لديهم مناعة، لكن البعض منهم يمتلكون مناعة جيدة بسبب تناولهم للأكل الصحي الذي يلعب دور مهم في تقوية مناعة الطفل وأيضا الأشخاص البالغين بالإضافة إلى الرياضة.

ولكي نحافظ على مناعة الأطفال، يوصي الطبيب بضرورة إعطاء الأطفال تغذية متوازنة والحرص على نظافتهم، وأخذ التطعيمات في وقتها المناسب لأنهم يمنحون الجسم المضادات الحيوية قبل أن يصاب الطفل بأي مرض، ولهذا تكون مناعة الجسم مؤهلة لمحاربة أي ميكروب يدخل جسم الطفل، يضيف، ” عند الإصابة بأي مرض أو وجود تعفن فيروسي تتقلص مناعة الجسم لكن لا يتم فقدانها كاملة لا يفقدها بالكامل”

يشدد عبد الإله المدني، أن الأطفال المصابين بمرض السكري ويتبعون نظامهم الغذائي ويتناولون الأدوية في وقتها المحدد لا تكون مناعتهم ضعيفة بل مثل باقي الأطفال الذين لا يعانون من أي أمراض مزمنة، في المقابل تكون مناعة الأطفال المصابين بالسرطان، أو يخضعون لحصص الأشعة تكون مناعتهم ضعيفة جدا، ولهذا يجب مراعاتهم بشكل جيد لكي لا يصابوا بفيروس كورونا المستجد.

من جهة ثانية يؤكد، الطبيب المختص في الأطفال، أن إعطاء الأمهات لأطفالهم المكملات الغذائية لتقوية مناعتهم هو خطأ، لأن الإكثار من الفيتامينات يضر بجسم الإنسان، فالكليتين تصفي كمية محدودة من الفيتامينات، أما إذا زادت الفيتامينات عن حدها سيضر ذلك بشكل كبير الكليتين، ويشدد أيضا أن كمية الفيتامينات إذا زادت عن حدها يمكن أن تؤدي إلى تسمم، لهذا قبل منح الطفل المكملات الغذائية يجب التأكد من أن الجسم يحتاج تلك الفيتامينات، عبر الفحوصات الطبية.

من جهة ثانية، يقول المدني، أن التطعيم الخاص بفصل الخريف من الواجب إعطاءه للطفل كل سنة، للرضع ابتداء من 6أشهر فما فوق، وبما أننا نشهد ارتفاعا كبيرا في نسب المصابين بفيروس كورونا المستجد، يجب أن يعطى هذا التطعيم للأطفال لكي نحافظ على رئتي الطفل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تذمر وسخط وسط جماهير الوداد بعد الأداء الباهت للفريق امام الأهلي المصري

رسالة 24- زينب امشاط //