الرئيسية / أخبار / مجتمع / إنجاز نظام للتطهير السائل لحماية المحور الطرقي ومناطق الرحمة والحي الحسني من التدفقات المائية القوية

إنجاز نظام للتطهير السائل لحماية المحور الطرقي ومناطق الرحمة والحي الحسني من التدفقات المائية القوية

في إطار مقاربة تعتمد الوقاية و الاستباقية، تواصل ليدك التزامها من أجل حماية الأوساط المستقبلة و جودة عيش البيضاويين.

هكذا، و لضمان التطهير السائل بالمناطق الحضرية الجديدة و للاستجابة للإشكاليات المرتبطة بالتدفقات المائية أثناء تساقط الأمطار، تواصل ليدك مجهوداتها لتقوية و تجديد شبكات التطهير السائل عبر مشاريع عديدة.

و من بين المشاريع الرائدة في هذا المجال، مشروع نظام للتطهير السائل بالطريق الوطنية رقم 1، و الذي يخص هذا المحور الطرقي الهام و كذا مناطق الرحمة و الحي الحسني.

و يندرج هذا المشروع في إطار مواكبة مشاريع التعمير بمناطق الرحمة و الحي الحسني، و لمكافحة التدفقات المائية على مستوى الطريق الوطنية رقم 1 و حي ليساسفة. و هو مشروع أعطت ليدك انطلاقته في أواخر سنة 2018 لإحداث نظام للتطهير السائل للمياه العادمة و المطرية بهذه المناطق. و ذلك بهدف حماية هذا الجزء من الدار البيضاء من الفيضانات، و أيضا لتجميع المياه العادمة لتجزئات في طور التهيئة أو التي سيتم تهيئتها، و توجيه هذه المياه إلى غاية الشبكات المتواجدة.

و ينجز المشروع الممول من صندوق الأشغال باستثمار في حدود 331 مليون درهم دون احتساب الضرائب. و يتكون من 7 أجزاء منفصلة، 4 منها تهم التطهير السائل للمياه العادمة و 3 أجزاء خاصة بتصريف المياه المطرية. و كانت الأشغال قد انطلقت ببناء محطة لضخ المياه العادمة طاقتها الاستيعابية 200 لتر/ثانية، و سرداب تحت أرضي طوله 3,4 كلم و قناة يبلغ طولها 410 أمتار.

و يخصص استثمار المشروع مجموع 77 مليون درهم، دون احتساب الضرائب لأشغال التطهير السائل للمياه العادمة و 254 مليون درهم دون احتساب الضرائب، لأشغال التطهير السائل لمياه الأمطار.

للإشارة، تتمثل الأهداف الرئيسية من هذه النوعية من المشاريع الهيكلية، في إزالة التلوث، مواكبة التنمية الحضرية و استدامة الممتلكات.

و لهذا، تعزز ليدك التزامها في مجال التطهير السائل (المياه المطرية و العادمة)، و ذلك من أجل : المحافظة على البيئة و تحسين جودة عيش ساكنة الدار البيضاء الكبرى بالإنخراط في إطار الميثاق الوطني للبيئة و التنمية المستدامة و المخطط المديري لمحاربة التلوث بجهة الدار البيضاء – سطات، و تعزيز محاربة الفيضانات و الوقاية منها، و استدامة الممتلكات من حيث تجديد و إعادة تأهيل القنوات المجمعة و التجهيزات، و رفع التحديات التكنولوجية و البشرية للمشاريع الكبرى الخاصة بإزالة التلوث، و الحرص على جودة الأوراش و الحد من إزعاج الساكنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تذمر وسخط وسط جماهير الوداد بعد الأداء الباهت للفريق امام الأهلي المصري

رسالة 24- زينب امشاط //