الرئيسية / أخبار / جهوية / طنجة.. توقيف شخصين بالمطار حاولا تهريب “الشيرا” في معدتهما

طنجة.. توقيف شخصين بالمطار حاولا تهريب “الشيرا” في معدتهما

رسالة24 – رشيد عبود //

أفادت مصادر مسؤولة لـ”رسالة 24″، أن عناصر الشرطة العاملين بمنطقة أمن ميناء مطار ابن بطوطة الدولي في طنجة، قد تمكنوا ليلة أمس، من توقيف شخصين، وذلك على خلفية الاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات في أمعائهم، عن طريق البلع.

وجرى توقيف المشتبه فيهما، أثناء استعدادهما لمغادرة المطار على متن رحلة جوية متوجهة إلى إحدى الدول الأوروبية، وذلك بعد أن أظهرت عمليات المراقبة​ بأشعة الكشف بالصدى “السكانير”​ ابتلاعهما لكمية من الكبسولات التي تحتوي على مخدر الشيرا “الحشيش”.

إلى ذلك، فقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما رهن المراقبة الطبية بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة لاستخراج المخدرات من امعائهما.

هذا، وقد جرى بعد ذلك وضع المعنيين بالأمر، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث حول هذه القضية المرتبطة بالتهريب الدولي للمخدرات الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

​​ ويحال كل عابر للمطار المذكور مشكوك في أمره، أو توصلت الجهات المعنية بإخبارية تفيد أنه​ يحاول تهريب​ المخدرات​ في المعدة، (يحال)، فورا على الوحدة الطبية المتخصصة قصد الكشف عما يحتويه بطنه من أجسام غريبة، وقد أثبت جهاز الكشف بالصدى – حسب مصدر أمني ـ عن​ نجاعته الكبرى، حيث أصبح بالإمكان الكشف في دقائق معدودة عن المسافرين المشكوك في​ أمرهم، بحيث يمكن عرض أزيد من 20 مسافرا من رحلة واحدة على هذا الجهاز​ ، ليقوم بالكشف عن المتهمين طبيب متخصص في الوحدة الطبية المرابطة بالمطار، والذي يبين دون صعوبة تذكر عدد وحجم الكبسولات المعبأة بالمخدرات داخل​ معدة المهرب.

يذكر أن الفترة الأخيرة، قد شهدت تنامي ظاهرة تهريب المخدرات الصلبة عن طريق عملية البلع​ بجل النقاط الحدودية للمملكة، يتقدمهم في ذلك​ مطار محمد الخامس بالدار البيضاء في عدد المحاولات التي يتم كشفها وتوقيف أصحابها، حيث أثبتت تقنية​ الكشف بالصدى التي عممتها المديرية العامة للأمن الوطني بالموانئ والمطارات المغربية نجاعتها الكبيرة في تعزيز إجراءات​ المراقبة الصارمة، ضمانا للأمن والسلامة، وسعيا أيضا إلى التصدي لأي عملية تهريب محتملة لكل أنواع الممنوعات.

ويلجأ المسافرون الذين يختارون تهريب المخدرت في أمعائهم، لعملية غسل​ قبل تخزين أكياس​ المخدرات، كما تتم الاستعانة ببعض الأدوية المساعدة على إخراجها،​ بعد وصول المهرب للوجهة المقصودة ، وهي تقنية جديدة فرضتها عمليات التفتيش الدقيق​ للأمتعة. ​

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تذمر وسخط وسط جماهير الوداد بعد الأداء الباهت للفريق امام الأهلي المصري

رسالة 24- زينب امشاط //