الرئيسية / أخبار / مجتمع / طنجة.. توقيف 13 عامل فرولة ضمنهم فتاتان حاولوا تهريب “الحشيش” في معدتهم من المطار

طنجة.. توقيف 13 عامل فرولة ضمنهم فتاتان حاولوا تهريب “الحشيش” في معدتهم من المطار

رسالة24 – رشيد عبود //

أفادت مصادر مطلعة لـ”رسالة 24″، أن عناصر شرطة الحدود بمطار ابن بطوطة الدولي في طنجة، قد تمكنوا في عمليتين أمنيتين منفصلتين زمنيا، أول أمس الأربعاء، من توقيف 13 عاملا من عمال الفرولة الموسميين بالحقول الفلاحية الإسبانية، من ضمنهم فتاتان، وذلك على خلفية الاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات في أمعائهم عن طريق البلع.

وجرى توقيف المشتبه فيهم الثلاثة عشر – تضيف المصادر ذاتها – أثناء استعدادهم لمغادرة قاعة الإركاب على متن رحلتين جويتين لشركة العربية متوجهتين إلى مدينة مالقا الإسبانية، وذلك بعد أن أظهرت عمليات المراقبة​ بأشعة الكشف بالصدى “السكانير”​ ابتلاعهم لكمية من الكبسولات التي تحتوي على مخدر الشيرا “الحشيش”.

إلى ذلك، فقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم أل 13 رهن المراقبة الطبية بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة لاستخراج المخدرات المدسوسة بعناية فائقة في أحشائهم.

هذا، وقد جرى بعد ذلك، وضع المعنيين بالأمر، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث حول هذه القضية المرتبطة بالتهريب الدولي للمخدرات الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية لولاية أمن طنجة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وكانت المقاولات الزراعية الإسبانية، قد اتخذت كل الإجراءات القانونية من أجل التعاقد مع حوالي 16 ألف من العاملات والعمال الزراعيين للاشتغال في حقول جني الفراولة​ بالجنوب الإسباني، لكن استمرار أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، واغلاق الحدود بسبب ارتفاع عدد الاصابات في المغرب واسبانيا، شكّل عائقا أمام عودة هؤلاء العمال إلى حقول الفراولة في الوقت المحدد خلال السنة الجارية .

معلوم، أن كل مشتبه به في بلع المخدرات في أحشائه يحال مباشرة على الوحدة الطبية المتخصصة قصد الكشف عما يحتويه بطنه من أجسام غريبة، وقد أثبت جهاز الكشف بالصدى – حسب مصدر امني ـ عن​ نجاعته الكبرى، حيث أصبح بالإمكان الكشف في دقائق معدودة عن المسافرين المشكوك في​ أمرهم، بحيث يمكن عرض أزيد من عشرين مسافرا من رحلة واحدة على هذا الجهاز​ ، ليقوم بالكشف عن المتهمين طبيب متخصص في الوحدة الطبية المرابطة بالمطار، والذي يبين دون صعوبة تذكر، عدد وحجم الكبسولات المعبأة بالمخدرات داخل​ معدة المهربين.

وشهدت الفترة الأخيرة تنامي ظاهرة تهريب المخدرات الصلبة عن طريق عملية البلع​ بجل النقاط الحدودية للمملكة، يتقدمهم في ذلك​ مطار محمد الخامس بالدار البيضاء في عدد المحاولات التي يتم كشفها وتوقيف أصحابها، حيث أثبتت تقنية​ الكشف بالصدى التي عممتها المديرية العامة للأمن الوطني بالموانئ والمطارات المغربية نجاعتها الكبيرة في تعزيز إجراءات​ المراقبة الصارمة، ضمانا للأمن والسلامة، وسعيا أيضا إلى التصدي لأي عملية تهريب محتملة.

ويلجأ المسافرون الذين يختارون تهريب كبسولات المخدرات في أمعائهم لعملية غسل​ قبل التخزين، كما تتم الاستعانة ببعض الأدوية المساعدة على إخراجها،​ بعد وصول المهرب للوجهة المقصودة، وهي تقنية جديدة فرضتها عمليات المراقبة الأمنية الحدودية الصارمة والتفتيش الدقيق​ للأمتعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طيب حمضي: اللقاحات ضد كوفيد 19 وجدت في زمن قياسي بفضل تظافر عدة عوامل

رسالة24- ابتسام اعبيبي // يؤكد ...