الرئيسية / أخبار / جهوية / طنجة.. السطو على صيدلية ومخاوف من عودة استهدافها بالتسلسل

طنجة.. السطو على صيدلية ومخاوف من عودة استهدافها بالتسلسل

رسالة24 – رشيد عبود

علم من مصادر متطابقة، أن صيدلية تتواجد على الطريق الوطنية رقم 2، طريق تطوان، على مستوى حي امغوغة بطنجة، قد تعرضت أمس الخميس، 7 يناير الجاري، لعملية سطو مثيرة ومدبرة من قبل شخصين مجهولين، تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

وحسب المصادر ذاتها، فإن الجانيين اقتحما مقر الصيدلية بشكل خاطف وارغما
المستخدمة المكلفة بالبيع على تسليمهما النقود الموجودة في الصندوق الإلكتروني، بالإضافة إلى بعض الادوية التي تستعمل في التخدير تحت التهديد بالسلاح، قبل أن يلوذا بالفرار إلى وجهة غير معروفة.

وفور الأخطار بالجريمة، انتقلت إلى عين المكان، الدائرة 10 للشرطة، والشرطة التقنية والعلمية لمنطقة أمن بني مكادة التابعة لولاية أمن طنجة، التي عملت على رفع البصمات والادلة الجنائية من مسرح الجريمة.

وقد فتحت فرقة الشرطة القضائية، بحثا شاملا حول ظروف وملابسات الواقعة بتعليمات مباشرة من النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بطنجة.

إلى ذلك، فقد أثارت عملية السطو المسلح هاته، مخاوف مهنيي قطاع الصيدلة بطنجة، من عودة استهداف الصيدليات مرة أخرى عبر عمليات “سرقات بالتسلسل” التي شهدتها مجموعة من الصيدليات سنة 2014 .

وكانت سنة 2014، قد عرفت تسجيل أكبر
عدد جرائم السطو المسلح بغرض السرقة من داخل الصيدليات، حيث تم استهداف حوالي 15 صيدلية بمختلف أحياء المدينة، وذلك قبل أن تتمكن المصلحة الولائية للشرطة القضائية من توقيف الجانيين (أحدهما قاصر)، الساكنين بحي العرفان صباح يوم السبت، 20 شتنبر 2014، وهما في حالة تلبس بمحاولة السطو على صيدلية تتواجد بحي بوخالف .

جدير ذكره، أن معظم الصيدليات بعاصمة البوغاز لا تلتزم بشروط الأمن والسلامة داخلها، بما فيها عدم توفرها على حراس أمن خصوصيون، فضلا عن أن أكثرها لا تتوفر على كاميرات للمراقبة، غير أن هذا كله لا يعني أن نقبل بتنامي تعرض هذه المنشآت للسطو والاعتداء الإجرامي بشكل متسلسل دون أن تقوم المصالح الأمنية المختصة بتوفير الحماية الأمنية لها، خصوصا بعد تنامي الظاهرة بشكل أكثر من مقلق خلال الآونة الأخيرة. ​

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشيد.. توقيف شخصين وبحوزتهما كمية مهمة من المخدرات

رسالة 24- مصطفى العلوة // ...