الرئيسية / أخبار / جهوية / طنجة.. السلطات تهدد التجار الرافضين للالتحاق بسوق “كاساباراطا” بسحب الاستفادة منهم

طنجة.. السلطات تهدد التجار الرافضين للالتحاق بسوق “كاساباراطا” بسحب الاستفادة منهم

رسالة24 – رشيد عبود //

وجهت السلطات المحلية بحر الأسبوع الجاري، إنذارا شديد اللهجة للتجار المستفيدين من سوق القرب الحي الجديد (کاسابراطا)، وذلك من أجل الإلتحاق باماكن البيع المخصصة لهم “المربعات التجارية”، في أقرب الآجال، تحت طائلة التهديد بسحب الإستفادة من الممتنعين عن ممارسة النشاط التجاري داخل هذا الفضاء وتعويضهم بمستفيدين آخرين.

وشددت رسالة القائد رئيس الملحقة الإدارية 15 بالدائرة الحضرية السواني، بطنجة،ةافنزحهة التجار الرافضين للالتحاق بالسوق، توصل موقع “رسالة24” بنسخة منها، أنه وفي إطار استئناف النشاط التجاري بسوق القرب “كاساباراطا” الجديد والمنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فعلى جميع التجار المستفيدين الالتحاق بالأماكن المخصصة لهم، وذلك ابتداءً من يوم الإثنين الماضي.

وأوضحت الرسالة ذاتها، أن عملية الالتحاق هاته ستتم وفق الأرقام المسلمة لكل مستفيد وحتى تمر في أحسن الظروف، مؤكدة بأن الباعة المعنيون بالأمر، مطالبون بالالتحاق بأماكنهم داخل آجال لا تتجاوز 15 يوما، مع استغلال المربع المخصص لكل بائع، بصفة شخصية، حيث يمنع منعا باتا بيع أو كراء أو تفويت أو التنازل عن هذه الأماكن تحت طائلة السحب النهائي للاستفادة.

معلوم، أنه وفي حالة عدم مزاولة بعض المستفيدين لنشاطهم التجاري بالفضاء المخصص لهم، داخل أجال شهر، ابتداء من تاریخ افتتاح السوق، يحق للإدارة المعنية إستبدال المستفيد الأصلي بمستفید آخر، حسب رسالة القائد دائما.

وكانت ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، قد افتتحت شهر فبراير 2020، سوق القرب “كاساباراطا” الواقع بالحي الجديد، بالنفوذ الترابي لمقاطعة السواني بطنجة، غير أن العديد من المستفيدين لم يلتحقوا لحد الآن بأماكنهم لأسباب غير معروفة.

واستفاد من هذه السوق حوالي 1000 بائع متجول، ممن شملهم الإحصاء الرسمي الذي أشرفت عليه السلطات المحلية، وأعوانها لدى الملحقة الإدارية 15، المختصة، منذ سنة 2014، وممن سبق لهم وأن مارسوا “فعليا” البيع بالتجوال أو كفراشة بسوق “كاساباراطا” وبمحيطه وملحقاته، أو بمنطقة حي بئر الشعيري، وذلك بعد اجراء القرعة بين المستفيدين، بالقاعة المغطاة الزياتن بطنجة.

ويضم هذا الفضاء السوسيو-اقتصادي النموذجي الهام، عدة قطاعات تجارية، أهمها قطاع الخضر والفواكه، الملابس الجاهزة، السمك، الزيتون، البيض، الأعشاب الطبية، والأثاث المستعمل، بعدما استفادوا من أرضيات وطاولات للعرض ومربعات تجارية لممارسة النشاط التجاري فوقها بشكل مهيكل، والذي أحدث في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية موازاة مع المشاريع التنموية الأخرى للمدينة،​ تجسيدا للبرنامج الضخم “طنجة الكبرى” ، تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، الرامية إلى هيكلة القطاعات التجارية بالمدينة ومحاربة الهشاشة وتنمية الاقتصاد المحلي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طنجة.. سرقة “هوليودية” لمحل لبيع المجوهرات

رسالة24 – رشيد عبود // ...