آخر أخبارمجتمع

اللجنة الوطنية لمساندة الأساتذة تطالب بالإفراج على الأساتذة المتعاقدين

 

جددت اللجنة الوطنية لمساندة الأساتذة والأستاذات المتعاقدين خلال مسيرات احتجاجية بالرباط مطالبتها السلطات “بالإفراج الفوري والعاجل عنهم”، وشددت اللجنة في بيان توصلت “رسالة24” بنسخة منه بـ”ضرورة وقف المتابعات في حق الأساتذة/ات المتابعين والذين يحاكمون على نفس الخلفية”.

ولم يفت اللجنة دعوة الحكومة الجديدة إلى “سلك نهج الحوار مع الأساتذة عوض القمع، والاستجابة إلى مطالبهم المشروعة دون قيد أو شرط، وفي مقدمتها الإدماج في الوظيفة العمومية”.

وكانت الحكومة الجديدة  قد أبدت استعدادها  لفتح  سبل النقاش والحوار بشأن ملف الأساتذة المتعاقدين، وذلك عندما قال رئيس الحكومة عزيز أخنوش في تدخل بمجلس المستشارين إنه سيعمل على فتح حوار معهم.

وكان عدد من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وجهت لهم مجموعة من التهم تتمثل في التجمهر بغير رخصة، وخرق حالة الطوارئ الصحية، وإيذاء رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بوظائفهم وإهانة القوة العامة.

وفي سياق متصل، كان قد أعلن “أساتذة الأكاديميات”، خوض إضراب وطني لمدة 9 أيام، 5 منها في الشهر الجاري و4 في نونبر المقبل، وذلك تنفيذا لمخرجات المجلس الوطني في شتنبر الماضي، لتدارس الملف المطلبي للتنسيقية وتسطير البرنامج الاحتجاجي ،وإلى جانب الاحتجاج الميداني  سبق أن أعلنت التنسيقية عن خطوات أخرى تشمل مقاطعة جميع مجالس المؤسسة باستثناء مجلس القسم، ومقاطعة لقاءات المفتشين، واللقاءات والزيارات الصفية للمفتشين وباقي التكوينات حضوريا وعن بعد، ومقاطعة أنشطة الأندية التربوية وكل منا يتعلق بتنشيط الحياة المدرسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock