آخر أخبارتقارير

تقرير: الصحة والتعليم أكثر قطاعين فسادا في المغرب

رصد المعهد المغربي لتحليل السياسات، خلال مؤشر الثقة الذي يصدره سنويا، أن قطاع الصحة يحتل “مستويات عليا” في تصور المستجوبين بخصوص انتشار الفساد متبوعا بقطاع التعليم.

وأوضحت الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها في تقريرها السنوي 2020، الذي توصلت به “رسالة 24″، أن المغرب سجل تراجعا بنقطة واحدة مقارنة مع 2019، منبهة إلى “افتقار التدابير الاستثنائية التي اتخذتها الحكومة لمواجهة الجائحة إلى متطلبات ضمان الشفافية والرقابة”.

وبشأن المتابعات القضائية، اعتمدت الهيئة على تقرير رئيس النيابة العامة الذي سجل تلقي الخط المباشر للتبليغ عن الرشوة منذ انطلاقه بتاريخ 14 ماي 2018 إلى حدود 31 دجنبر 2019 حوالي 36138 مكالمة، والذي أفضى إلى 117 عملية ضبط للمشتبه فيهم في حالة تلبس همت مناطق مختلفة من المغرب، مشيرا إلى أن “القطاعات التي يتعامل معها المواطن بشكل يومي هي المعنية أكثر بالحالات التي تم ضبطها”.

وبخصوص جرائم الفساد المعروضة أمام أقسام الجرائم المالية، أكد المصدر أن “الحاجة ما زالت ماسة إلى بذل المزيد من الجهد من أجل تحقيق الغاية المرجوة من إحداث هاته الأقسام”، مسجلا ملاحظته في أن “عدد القضايا المعروضة أمامها لا يزال كبيرا”، كما أن بعض القضايا ما زالت لدى الشرطة القضائية رغم مرور أمد طويل على فتح الأبحاث بشأنها.

وحسب معطيات التقرير ذاته، فإن عدد الإحالات خلال الفترة الممتدة ما بين سنة 2017 وسنة 2019 بلغ 16 ملفا، منها 4 ملفات صدر فيها قرار قضائي نهائي و3 ملفات مازالت رائجة أمام المحكمة، وملفان معروضان على أنظار قاضي التحقيق، و7 ملفات لا تزال في طور البحث.

ونبه التقرير إلى أن هذا النوع من القضايا “يستغرق وقتا طويلا في البحث والتحقيق والمحاكمة، بالنظر لما تتميز به هذه القضايا من تعقيد وما تتطلبه من دراسة للصفقات العمومية والعقود وكم هائل من الوثائق المحاسبية والخبرات والمعاينات وغيرها من الإجراءات التي يكون الهدف منها جمع أدلة الإثبات في احترام تام لقرينة البراءة”.

وخلصت الهيئة، في رصدها لتطور الفساد بالمغرب، إلى التأكيد على “ضرورة تطوير التشخيص بالاعتماد على آليات متجددة خاصة على مستوى التحليل الميداني”، مضيفة إلى ذلك “ضرورة إيلاء الاهتمام الخاص لتوظيف آليات البحث العلمي والإحصائي وتنمية تطبيق تكنولوجيا المعلوميات والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي في مجال فهم وإدراك وتتبع ظاهرة الفساد”.

اظهر المزيد

Rissala 24

مدخل الخبر اليقين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock