آخر أخبارحواراتصحة

أخصائي في طب الأطفال يوضح لـ”رسالة24″ سبب مرض الأطفال

سعال، ارتفاع درجة الحرارة، سيلان الأنف… وغيرها من الأعراض التي يعاني منها  الأطفال في الآونة لأخيرة، إذ يشتكي الآباء من مرض أبنائهم بأعراض مرضية تتشابه بين الأنفلونزا الموسمية، وفيروس كورونا، ونزلة البرد، مما يجعلهم في حيرة من أمرهم خصوصا وأن هذه الأعراض تطول في جسم هؤلاء الأطفال.

تواصلنا مع بروفيسور بروفيسور عبد الإله المدني، أخصائي في طب الأطفال، ليوضح من خلال “رسالة24” سبب إصابة الأطفال بهذه الأعراض،  وما التدابير التي يجب على الآباء اتخاذها لحماية أطفالهم.

لاحظنا منذ دخول فصل الشتاء، إصابة  الأطفال بنزلات برد شديدة، ما السبب في ذلك؟

يصاب الأطفال عادة في هذه الفترة من السنة بنزلات برد، ولكن هذه السنة اشتدت الأعراض، وارتفع عدد الأطفال المصابين بشكل كبير، نتيجة إصابة البعض منهم بفيروس “كوفيد 19” الذي تتشابه أعراضه بأعراض الأنفلونزا الموسمية.

هل جل الأطفال أصيبوا بفيروس الأنفلونزا وما أعراضها؟

العديد من الأطفال مصابون بنزلات البرد ولا نستطيع الجزم هل الأنفلونزا أو كورونا، إلى من خلال الخضوع لتحليل “pcr”، وتتمثل الأعراض التي يشتكي منها أغلب الأطفال “آلام الرأس، قيئ، آلام في البطن، إسهال،  سيلان الأنف،  إلتهاب الحلق، والعياء الشديد، الشعور بالدوار، الحمى لمدة أربعة أيام وأكثر…” فيما تظهر على والأطفال الذين أصيبوا بالمتحور “أوميكرون”  حساسية جلدية، وللأسف يصابون في بعض الأحيان  بإلتهاب يدعى “vaisseaux sanguins.”

أغلب الأمهات يشتكون من إصابة أطفالهم بالسعال، الذي يصاحبهم لمدة طويلة رغم اعتماد أدوية مضادة، ما السبب في ذلك؟

يرجع سبب سعال الأطفال إلى اختراق فيروس كورونا للشعيبات الهوائية والقصبات الرئوية، وهذه الشعيرات تحمي من السعال، أما في حالة إصابتهم يصبح الطفل معرض لنوبات السعال، ومن خلاله يستخرج الأطفال المخاط الذي يتكون بالصدر بفعل نزلات البرد، وإذا لم يتم تفريغ ذلك المخاط يؤدي إلى امتلاء الرئة.

لكن هذه الأعراض أصبحت تصيب الأطفال مرتين في الشهر، هل يمكن أن توضح لنا دكتور ما السبب؟

عندما تتكرر نفس الأعراض، فهذا ناتج عن مشكل فيروسي، يؤدي لإصابة القصبة الهوائية، والتي من خلالها تخترقهم البكتريا، وتؤدي لأمراض تعفنية.

متى يجب على لآباء اصطحاب أطفالهم للطبيب المختص، رغم أن الأعراض تتشابه من طفل لآخر؟

إذا راودت الآباء شكوك بأن أطفالهم مصابين بفيروس كورونا، يجب اصطحابهم للطبيب المختص لوصف الدواء الخاص بأعراض الفيروس، فكما أسلفت الذكر هناك العديد من الأعراض التي يصاب بها الأطفال في الآونة الأخيرة، كما أن  ارتفاع درجة حرارة الجسم يمكن أن تؤدي لتشنجات، أو جفاف الجسم،  أو صعوبات في التنفس، لهذا يجب معالجة الأعراض بالدواء المناسب.

هل أنت مع تلقيح الأطفال ضد فيروس كوفيد19؟

أنا مع تلقيح الأطفال، لأنه في بداية ظهور الوباء، لم يكن الأطفال  معرضين للإصابة، لكن في الموجة الثانية أصيب البعض، فيما أتت الموجة الثالثة شرسة وأصابت أغلبيتهم. ولهذا يجب تلقيحهم  للرفع من مناعتهم لمواجهة المتحورات.

 

من جهة ثانية، أكد البروفيسور سعيد المتوكل‎، الطبيب المتخصص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة كورونا، لـ”رسالة24″ أن المغرب  يشهد انتشارا سريعا لمتحور أوميكرون، الذي يصيب البالغين وأيضا الأطفال، وفي خضم الحالة الوبائية تنتشر كذلك الأنفلونزا الموسمية التي تتشابه أعراضها بأعراض كوفيد 19، بالإضافة إلى انتشار فيروسات الأطفال التي تؤدي للالتهاب الشعب الهوائية.

أما بخصوص الأعراض، التي يشتكي منها الأطفال في الآونة الأخيرة، أوضح عضو اللجنة العلمية، أنها تتشابه من طفل لآخرعلى سبيل المثال” سعال، سيلان الأنف، ارتفاع درجة الحرارة، وعياء…” مشيرا أنها تصاحب الإصابة بالزكام والتهاب الشعب الهوائية  لدى الأطفال، وأيضا المصابين بمتحور أوميكرون، ولهذا عضو اللجنة العلمية على ضرورة القيام بتحليل مخبري ” pcr” للمصابين بهذه الأعراض للتأكد من الإصابة فيروس كورونا، أو مرض آخر.

وينصح سعيد متوكل بضرورة احترام الإجراءات الاحترازية سواء للأطفال أو البالغين لكي لا يتفشى لوباء أكثر، ويؤكد على ضرورة وضع الكمامة والتباعد الجسدي، وتنظيف اليدين، والحرص على تطبيق على المذكرة الوزارية بالمدارس  التي تنص على احترام الإجراءات الاحترازية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock