آخر أخبارصحةمستجدات

الدراسات العلمية تجهل مستقبل تطور فيروس كورونا

بعد الزوبعة التي أثارها متحور “أميكرون” مؤخرا، فالعلماء يجزمون أنه لن يكون آخر إصدار لفيروس سارس-كوف-2، الذي يتم تصنيفه “مثيرًا للقلق”، حيث صرحت منظمة الصحة العالمية WHO بأن الخبراء لا يوجد لديهم تصور واضح بشأن تطور فيروس كورونا حتى الآن، كما هو الحال مع فيروس الإنفلونزا.

وبحسب ما ورد في تقرير نشره موقع “لايف مينت” Live Mint، فإن فيروس سارس-كوف-2 يواصل التطور والتحور، مما يدفع إلى طرح تساؤل عما سيكون عليه الشكل التالي للفيروس.

من جهتها، قالت ماريا فان كيركوف، أخصائية وبائيات الأمراض المعدية والمسؤول التقني عن مكافحة كوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية: “ليس لدينا نفس القدرة على التنبؤ كما هو الحال حاليًا فيما يتعلق بالإنفلونزا

ولتقديم مزيد من التوضيح بشأن بيانها، نشرت الدكتورة ماريا تغريدة عبر منصة “تويتر” تقول فيها: “للتعاطي مع الفيروس، يحتاج العالم إلى بيانات أكبر حول النظام العالمي لمراقبة الإنفلونزا والاستجابة لها GISRS، بمعنى أن يكون هناك “قدرة على التنبؤ” بطفرات فيروس الإنفلونزا المتوقع انتشارها بشكل موسمي. لكن لا يوجد توقعات موسمية لكوفيد-19حتى الآن حيث إنه يتطور بشكل متباين ، مشيرة إلى أنه على الصعيد العالمي، هناك حاجة إلى مراقبة متكاملة لأمراض الجهاز التنفسي بنفس نظام GISRS”.

ونظرًا لأن متحور أوميكرون يبدو أنه يسبب حالات مرضية أقل خطورة من متحور دلتا، فقد أثار سلوكه الأمل في أنه يمكن أن يكون بداية اتجاه يجعل الفيروس في النهاية أكثر اعتدالًا مثل نزلات البرد.

ويرى بعض الخبراء أنه من المحتمل أن يكون الفيروس أكثر اعتدالًا هو أمر وارد، بخاصة وأن الطفرات لا تنتشر على نطاق واسع إذا أودت بحياة مضيفيها بسرعة كبيرة، لكن الفيروسات لا تصبح دائمًا أقل فتكًا بمرور الوقت.

وأوضح راي أنه، على سبيل المثال، يمكن أن يحقق المتحور هدفه الرئيسي وهو التكرار والتكاثر، إذا ظهرت على المصابين أعراضا خفيفة في البداية، وانتقل الفيروس من المصابين إلى آخرين من خلال التفاعل، ثم تصبح حالة المصاب بالعدوى شديدة للغاية في وقت لاحق.

اظهر المزيد

Rissala 24

مدخل الخبر اليقين
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock