آخر أخبارمجتمع

الإحتفال بيوم إفريقيا في كوالالمبور بمشاركة المغرب

احتضنت العاصمة الماليزية كوالالمبور، مساء أمس الأربعاء، فعالية “يوم إفريقيا”، بمشاركة عدد من الممثليات الدبلوماسية للدول الإفريقية في ماليزيا، بينها سفارة المملكة المغربية.

وبمبادرة من مجموعة السفراء الأفارقة ورؤساء البعثات الدبلوماسية الإفريقية في كوالالمبور، تم الاحتفال بيوم إفريقيا هذه السنة تحت شعار “تعزيز القدرة على الصمود في مجال الأمن الغذائي في القارة الإفريقية”. وفي كلمة بالمناسبة، قال سفير الصومال في ماليزيا وعميد السلك الدبلوماسي الإفريقي بهذا البلد، أبو بكر عبدي عثمان، إن إفريقيا اليوم قارة تتحرك، وإن الأفارقة “مصممون على ضمان تنمية بلدانهم” من خلال النهوض بالسلام، وتعزيز الأمن والحكامة الجيدة.

كما سلط الدبلوماسي الصومالي الضوء على الجهود التي يبذلها الاتحاد الإفريقي لاحتواء تفشي جائحة كوفيد-19 ودعم الاقتصادات الوطنية في مواجهة تداعيات هذه الآفة.

وذكر أن إفريقيا تجمعها منذ تاريخ طويل روابط مع ماليزيا مدفوعة بالتزام سياسي قوي، وتبادل زيارات رفيعة المستوى، ودعم الترشيحات في المنظمات الدولية، وتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف مجالات التعاون.

وأضاف أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يمكن القيام به لتعزيز التعاون بين ماليزيا وإفريقيا، وخاصة في مجالات الأمن الغذائي، والصحة، والمنتجات الصيدلانية، والإلكترونيات، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة.

من جهته، أبرز الوزير المكلف بالشؤون الاقتصادية لدى رئيس الوزراء الماليزي، مصطفى محمد، أن إفريقيا هي قارة مبنية على التنوع وتربطها بماليزيا روابط صداقة متجذرة في التاريخ.

وقال المسؤول الماليزي إن بلاده سجلت حضورا مهما في عدد من البلدان الإفريقية، معربا عن أسفه لتراجع هذا الحضور مع مرور الوقت.

وفي هذا الصدد، شدد على التزام ماليزيا بإرساء علاقات أوثق مع كافة بلدان إفريقيا.

وتميز الإحتفال بيوم إفريقيا في كوالالمبور، على الخصوص، بتقديم ثقافة فن الطبخ والموسيقى لمختلف البلدان الأعضاء في المجموعة الإفريقية.

وساهم المغرب في هذا الاحتفال من خلال إقامة رواق يسلط الضوء على غنى الصناعة التقليدية الوطنية، والتي حظيت بإعجاب كبير من قبل الزوار.

ويرمز الاحتفال باليوم العالمي لإفريقيا، الذي يصادف الذكرى السنوية الـ 59 لتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية، في 25 ماي 1963، إلى الكفاح الذي خاضته البلدان الإفريقية لضمان التقدم والازدهار الاقتصادي لشعوبها.

اظهر المزيد

Rissala 24

مدخل الخبر اليقين
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock