آخر أخباراقتصاد

الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز لـ”رسالة24″…تراجع الأسعار بالمغرب يتطلب الرجوع لتكرير البترول

سجلت أسعار النفط في السوق الدولية، انخفاضا مهما في الآونة الأخيرة، بعدما عاد ثمن البرميل إلى ما كان عليه أواخر فبراير الماضي، بينما لم يعرف المغرب سوى تراجع طفيف في أسعار بيع المحروقات.

صرح الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز، لـ “رسالة24″ التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، لـ”رسالة24” أن ثمن البرميل عاد ثمنه إلى ما كان عليه في 24 فبراير الماضي،  وحينها كان سعر الغازوال بمحطات الوقود بالمغرب يقارب 11 درهم، ولكن بعد اندلاع الحرب  بأوكرانيا لاحظنا جليا ارتفاع الأرباح الناجمة عن تكرير البترول، ولكي وحتى تتراجع الأسعار في المغرب لحدود 10 دراهم، أكد اليماني أنه لا بد من تدني ثمن البرميل لأقل من 90 دولار إلى جانب تراجع هوامش تكرير البترول.

وحسب المتحدث ذاته، فهذا التراجع مؤقت ما دامت الحرب متواصلة في أوكرانيا، أما بخصوص تراجع الأسعار بالمغرب، فذلك يتطلب الرجوع لتكرير البترول للاستفادة من الأرباح الناجمة عن التكرير والعمل على الحد واسترجاع الأرباح الفاحشة التي جمعها الموزعون من بعد تحرير الأسعار، والتي يقدر بحوالي 45 مليار درهم من 2016 حتى 2021، حيث كانت هوامش التكرير قبل اندلاع الحرب في حدود 5 دولارات للبرميل الواحد أما اليوم فيتجاوز 20 دولار للبرميل.

وفي السياق ذاته، أكد الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز، أن التكرير المحلي وبخصوص العودة لتكرير البترول بالمغرب، أوضح المتحدث، أن الصناعة الوطنية  لتكرير البترول تراجعت بسبب سوء التدبير الذي اعتمده مالك شركة سامير، إلى أن أصبح الأمن الطاقي للمغرب عرضة للتخريب والتدمير وأصبح المستهلك المغربي في مواجهة مباشرة لغلاء المحروقات…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock