آخر أخبارمجتمع

مسؤول نقابي لـ”رسالة24″ دعم مهنيي النقل الطرقي مجرد إعانة وتسقيف الأسعار هو الحل الوحيد

قررت الهيئات المهنية التابعة لمهنيي النقل بالمغرب التراجع عن إضراب وطني كان مزمعا خوضه ابتداء من هذا اليوم الاثنين، و الذي كان من المفترض أن يتم التعبير فيه عن الاحتجاج على ارتفاع أسعار المحروقات رغم الدعم المقدم لهم من طرف الحكومة. هذا التعليق جاء بعد الاجتماع الذي جمع وزارة النقل واللوجستيك باتحاد مقاولات المغرب، في انتظار أن تلتزم الوزارة الوصية بتنفيذ مطالبهم.

وفي تصريح لـ” رسالة 24 ” اعتبر عزيز الداودي الكاتب العام الوطني للاتحاد النقابي للنقل الطرقي أن خطوة الدعم الذي خصصته الحكومة لمهنيي النقل لا تعتبر حلا جذريا، بل إن الحل يكمن في تسقيف الأسعار وتخفيض العبء الضريبي وهامش الربح والذي انتقل حسب لجنة تقصي الحقائق من ستين سنتيم إلى درهمين للشركات التي تتحكم في عمليات التخزين والتوزيع والاستيراد.

وتأسف الداودي، قائلا: إن هذا الحل ترقيعي فقط، و مازال مرفوضا، معتبرا الدعم الذي تقدمه الدولة إلى المهنيين هو مجرد إعانة، والذي يصعب على العديد من المهنيين الاستفادة منها، نظرا للتعقيدات التي تطال المسطرة الخاصة بالاستفادة، وعلى رأسها صعوبة الولوج إلى المنصة الإلكترونية المخصصة لذلك، وتعقيدات أخرى التي حالت دون استفادة السواد الأعظم من الفئة المقصودة.

ويؤكد الداودي، على أن المهنيين متضررين بالأساس من الارتفاعات الصاروخية لأسعار المحروقات، ملفتا الانتباه إلى أن التوقعات تترقب بلوغ ثمن اللتر الواحد إلى 20 درهما. هذا الوضع يطرح مسألة القدرة الشرائية للمواطن على المحك، و يسائل مدى قدرته على تحمل تداعيات هذه الارتفاعات، التي ستطال دون شك جميع المواد الأساسية.

ويعتبر الداودي أن الحكومة لاتتعاطى بالصرامة والجدية اللازمتين مع هذا الموضوع، و تتعامل بمنطق التأجيل الذي سيفضي لا محالة إلى تأزيم الوضع و الانفجار في أي وقت لكون مستوى الاحتقان وصل إلى مداه، خاصة و أن العنوان العريض لهذا الوضع المزري هو إفلاس المقاولات الصغرى، وتضرر المقاولات المتوسطة التي كانت تعد قطب الرحى، و التي تسرب إليها الفقر بدورها.

أمام هذا الوضع، يرجح الداودي أن الإضرابات ستعصف، لا محالة، بالشارع المغربي إن آجلا أو عاجلا، و يدعو الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها بهذا الشأن و إلى استباق حل لهذا الوضع المزري.

يذكر أن الحكومة قررت الرفع من قيمة الدعم المقدم لمهنيي النقل الطرقي بنسبة 40 بالمائة وذلك فيما يخص الحصة السابعة، وذلك في ظل الظرفية الراهنة التي تتسم باستمرار ارتفاع أسعار المحروقات. ومن المقرر الشروع في صرف مبالغها ابتداء من اليوم الاثنين 21 نونبر 2022.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock