الرئيسية / فن وثقافة / “سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول”.. جديد الأديب حسن مزهار

“سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول”.. جديد الأديب حسن مزهار

بعد إصدار دواوينه الشعرية الثلاثة، ” أعلنت عليكم هذا النذير ” سنة 2009 عن مطبعة النجاح الجديدة، و”حين ينبت الأطفال” سنة 2011 عن دار إحياء العلوم، و”هذا القادم” سنة 2013 عن دار القرويين، انتقل الشاعر حسن مزهار إلى عالم السرد من خلال نشره لمجموعته القصصية الأولى “أيام من زمن عاق” سنة 2017 عن دار الثقافة، مستمرا في مجال الحكي الذي يبدو أنه قد وجد فيه ملامح أخرى قد تشكل لديه إلى جانب ملامح الشعر وجها جميلا للإبداع مثلما يصبو إليه من خلال مغازلته في كل ما كتبه شعرا ونثرا.

وهاهو اليوم ومن خلال إصداره الجديد لسنة 2018، يأبى الشاعر و الكاتب حسن مزهار إلا أن يفاجئنا بمولود أدبي جديد، لم يحدد له هو نفسه نوع جنسه الأدبي تاركا المجال للقارئ ليصنف الكتاب في الخانة التي يراها مناسبة له، بعد الإبحار في عوالمه المتميزة بالجدة التي اتخذ فيها السارد عصا الشاعر السحرية ليحول تقاسيم الكتاب السردية إلى لوحات شعرية بامتياز.
أطل علينا الأديب حسن مزهار عن مطبعة صناعة الكتاب ومنشورات دار الثقافة للطبع والنشر بالدار البيضاء، بكتاب اختار له عنوانا ذا دلالة رمزية ذات صلة بتاريخ أعرق المدن المغربية ألا و هي مراكش، فجاء العنوان على الشكل التالي (سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول)، يقع في 320 صفحة من الحجم المتوسط، وهو الحجم الذي يذكرنا بكتاب الجيب (Livre de poche)، مثلما انتشرت الكتب الغربية خلال السبعينات من القرن الماضي.
يضم كتاب “سيدي يوب” مجموعة من الحكايات مثلما أشار الكاتب في عنوان مؤلفه، تبلغ 52 حكاية، كل حكاية بعنوان خاص بها، يكاد القارئ لوهلة أولى يظن بأنها حكايات منفردة عن بعضها البعض، غير أن الكاتب كان وفيا لوصفه إياها في عنوان الكتاب بحكايات الزمن الأول، مما يحيل على ارتباطها بعضها ببعض في علاقة متصله زمنيا و مكانيا، فمن حيث الزمن فهو الزمن الأول الذي يمكن تحديده من خلال تسلسل الأحداث عبر تسلسل الحكايات نفسها بفترتي الستينات والسبعينات من القرن الماضي، أما من حيث المكان فهو نفسه سيدي يوب أعرق أحياء مدينة مراكش.
وتجنبا للإطالة، ندعو القراء إلى الدخول إلى عالم من الحكي الممتع، ذي أسلوب شاعري بسيط في مبناه، عميق في دلالاته، من خلال صحبة كتاب جدير بالقراءة ( سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول) للأديب “حسن مزهار “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديو.. استقبال حافل لليلى علوي وباسم سمرة في ساحة جامع الفنا

رسالة 24 – حميد الكمالي ...