الثلاثاء 02 مايو 2017 - الساعة الآن 10:52:56 صباحا
الرئيسية / أخبار / دولية / بوريطة.. المصالح العليا للمملكة غير قابلة للتفاوض في البروتوكول الجديد للاتفاق المغربي الأوروبي حول الصيد البحري

بوريطة.. المصالح العليا للمملكة غير قابلة للتفاوض في البروتوكول الجديد للاتفاق المغربي الأوروبي حول الصيد البحري

أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي،أمس الخميس بالرباط، على أن بروتوكول الشراكة الجديد بين المغرب والاتحاد الأوروبي في الصيد البحري يجب أن يراعي المصالح العليا للمملكة، الغير قابلة للتفاوض، وبالخصوص وحدته الترابية.
وأوضح السيد بوريطة، خلال اجتماع بين المغرب والاتحاد الأوروبي خصص لإطلاق المباحثات من أجل تجديد بروتوكول الصيد البحري الذي من المنتظر أن ينتهي العمل به في 14 يوليوز المقبل، أن الوحدة الترابية والوحدة الوطنية للمغرب ليست موضوعا للتفاوض أو للمساومة.
وشدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي على أن المغرب ” بقدر ما هو متشبث بشراكته مع الاتحاد الأوروبي، فهو واضح بالنسبة لهذه الخطوط الحمراء عندما يتعلق الأمر بسيادته الوطنية ووحدته الترابية”.
وأشار بوريطة في تصريح صحفي عقب هذا الاجتماع، إلى أن المفاوضات حول اتفاقية الصيد تمر هذه المرة في ظرفية خاصة، متسمة “بالهجمات الخارجية ضد هذه الشراكة وبالمناورات القضائية التي تقوم بها بعض الجهات لإخراج هذه الشراكة عن مسارها وعن أهدافها”.
وأضاف أن إطلاق المفاوضات يعكس الانخراط المطلق للاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء في الحفاظ وتعزيز الشراكة العامة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.
وبعد أن ذكر بأن التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي ليس بحديث العهد، فقد تم إبرام أول اتفاق في 1988، أعرب بوريطة عن أمله في أن يتمكن الطرفان من تتويج المفاوضات في أقرب الآجال، عن طريق الاستفادة من خبرتهما التي تمتد لثلاثين سنة في هذا المجال الحيوي من شراكتهما.
وأبرز بوريطة في هذا الصدد، أن المغرب يعتمد في هذه المفاوضات على مرجعية واضحة ومواقف دقيقة ورؤية محددة، مشددا على أن المغرب متشبث في نفس الوقت بشراكته مع الاتحاد الأوروبي التي تعتبر “استراتيجية وجوهرية” و”باحترام وحدته الترابية ووحدته الوطنية التي لا يمكن بتاتا أن تكون موضوع مفاوضات أو تسوية، لأنهما يشكلان أحد عوامل إجماع الشعب المغربي وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس”. وأعرب بوريطة كذلك عن أمله في أن يمكن إبرام بروتوكول شراكة جديد في مجال الصيد البحري، المغرب والاتحاد الأوروبي، من الدخول بسرعة في علاقة أكثر متانة واستئناف المفاوضات المعلقة حول مواضيع مهمة كالتجارة والأمن والهجرة.
من جهته، أعرب وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، عن أمله في أن تتوج المفاوضات بين المغرب والاتحاد الأوروبي في أسرع وقت ممكن ببروتوكول جديد للشراكة في مجال الصيد البحري، مبرزا أن الجانبين سيرتكزان خلال المفاوضات على تجربة ناجحة تمتد لثلاثين سنة من التعاون في هذا المجال الاستراتيجي. وأضاف أن “المغرب والاتحاد الأوروبي سيشرعان في مرحلة جديدة وآمل في أن تسفر المفاوضات عن اتفاق يعود بالنفع على الجانبين ويحترم التزاماتهما”.
كما أشاد أخنوش بنتائج بروتوكولات الصيد البحري السابقة التي مكنت المغرب من تحقيق استثمارات هامة في البنيات التحتية ودعم تفعيل مخطط (أليوتيس)، الاستراتيجية الجديدة لتطوير قطاع الصيد البحري في المغرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديو.. وصول الوفد الرسمي إلى الحج برئاسة محمد ساجد

رسالة 24