الثلاثاء 02 مايو 2017 - الساعة الآن 10:52:56 صباحا
الرئيسية / فن وثقافة / “معارف الأسلاف وتجديد مدينة فاس” شعار النسخة 24 من مهرجان فاس للموسيقى الروحية

“معارف الأسلاف وتجديد مدينة فاس” شعار النسخة 24 من مهرجان فاس للموسيقى الروحية

رسالة 24- علية بوغدير //

ستعيش مدينة فاس العاصمة الروحية للمملكة خلال الفترة الممتدة من 22 إلى 30 من شهر يونيو المقبل على إيقاعات الموسيقيين والمنشدين الذين سيحجون إليها من جميع أنحاء العالم للانخراط في حوار ثقافي وروحي مشوق ومثير من خلال احتضانها النسخة الرابعة والعشرون لمهرجانها للموسيقى الروحية.

واختار منظمو المهرجان الذي يحظى بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،  هذه السنة، موضوع “تجديد مدينة فاس ومعارف أسلافها”، هذه التيمة تبدو طبيعية بالنسبة إلى مدينة فاس التي حافظت بشكل رائع على تقاليدها الثقافية والحرفية، حيث يشعر المرء بقوة الصلة الجوهرية بين الصناعة التقليدية والحياة الروحية حسب بلاغ المنظمون.

من جيل إلى جيل يضيف البلاغ حرص الصناع التقليديون على نقل مهاراتهم وشغفهم نحو التميز بفضلهم ظل هذا التراث الثمين حيا وبحالة جيدة إنه أكثر أهمية من أي وقت مضى. وبالفعل  فإن الأوراش الكبرى المتعلقة بتثمين المدن العتيقة للرباط ومراكش بالإضافة إلى البرنامج التكميلي لتثمين المدينة القديمة في فاس  الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك محمد السادس في 14 ماي الماضي  يؤكد حرص المملكة على الحفاظ على تراثها المادي وغير المادي وحرصها على تقديره ومنحه المكانة الذي تستحقه في العالم اليوم.

في هذا السياق اكد عبد الرفيع زويتن،رئيس “مؤسسة مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة أن “مهرجان فاس للموسيقى الروحية يعكس صورتها: الدخول عبر أبوابها هو وسيلة لتغمر نفسك في تقاليد الألفية ، وقيم التسامح والروحانية. الأجيال تعبر أمامك على مر القرون ، لكن المدينة حافظت على استمرارية روحها ، وذلك بفضل تشعبات التقاليد الثقافية المختلفة التي تشكل بوتقة تاريخ المغرب، ولكن أيضاً بكل ما له صلة بالصناعة الحرفية التي توجد وراء النسيج الاجتماعي الذي يؤلفه”.

ويستضيف المهرجان هذه السنة ثلة من الموسيقيين والمنشدين القادمين من إفريقيا وأوروبا وآسيا وأمريكا، حيث سيشكل المهرجان فرصة فريدة للاستماع إلى هؤلاء الفنانين في أماكن أسطورية: ساحة باب الماكينة الرائعة وساحة بوجلود، الحديقة الجناحية جنان السبيل أو القصور الفخمة والتي تبدو خارج سياق الزمن مثل دار عديل ودار التازي.

على مدى تسعة أيام من المهرجان  ستتوالى الإيقاعات التي تحمل تقاليد روحية عظيمة من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا وأمريكا وغرب وشرق أوروبا بعضها البعض. ستُجيب الطقوس الدينية العبرية الغريغورية الأندلسية واليسوعيين من بوليفيا على أصوات الصوفية والشعراء العرب وممتهنو الشعر والغناء من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى و”الروايس” من الأطلس الكبير ولكن أيضا للإيقاعات من راجستان  باكستان أوبالي.

و بخصوص المشاركين سيحل عازف العود و المغني والملحن التونسي ظافر يوسف الى جانب كل من “جوردي سافال” و”هسبريون XXI” الذي يعتبر من أعظم الشخصيات الرئيسية في إحياء الموسيقى التاريخية

والمغني وعازف غيتارا  “جيرار إيدري” الذي رأي النور في الدار البيضاء  وترعرع في باريس ونيويورك وفنان كورا المالي “بالاك سيسوكو”، سيد العود المغربي ادريس الملومي وفنان آلة “فاليها” راجيري، وثلاثة فنانين منفتحين على العالم  اكتسبوا شهرة دولية يمزجان الإيقاعات القادمة من أقصى الجنوب إلى أقصى شمال أفريقيا في لحظة عظيمة من التعايش.

وبخصوص الليلة الأفريقية  يُعيد صوت المنشد  سواء من زنجبار أو صعيد مصر أو السنغال صياغة كلمات عالم شاعري حيث يتعايش الحب الغامض والقلق والغياب والتحرر من الجسد. سترافقك فرقة (متيندني مولد) من زنجبار إلى جانب فنانين آخرين مشهورين إلى قلب أفريقيا الصوفي.

من جانب اخر سيشهد برنامج منتدى فاس خلال الفترة الممتدة ما بين 23 و25 يونيو الذي تحتضنه القاعة الكبرى بمدينة فاس – مدينة البطحاء مشاركة سيجتمع العلماء والفلاسفة وعلماء الموسيقى والباحثين، ولكن أيضا الرجال والنساء في هذا المجال، والمهندسين المعماريين والموسيقيين والقيمين.. لتبادل أفكارهم حول المعارف القديمة.

وسيعرف المنتدى مشاركة العديد من الاسماء المرموقة كعالِم الاجتماع والفيلسوف “إدغار موران”، الذي سيناقش أصل معارف الأسلاف، والمهندسة سليمة ناجي التي ستقتسم خبرتها المكتسبة في الحفاظ على معمارية الواحة أو عالِم الموسيقى أحمد عيدون الذي ندين له بمختارات من موسيقى كناوة. وسيدير ​​اجتماعات الموائد المستديرة عبد الواحد منتصر ورشيد أندلسي ومكي زواوي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اكادير.. انطلاق فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للشريط الوثائقي “فيدا دوك”

رسالة 24- علية بوغدير// انطلقت ...