الثلاثاء 02 مايو 2017 - الساعة الآن 10:52:56 صباحا
الرئيسية / سياسة / ماستر كلاس الاتحاد الدستوري في نسخته الرابعة.. ورشات تفاعلية مفتوحة وشباب يعبرون عن قدراتهم في الترافع

ماستر كلاس الاتحاد الدستوري في نسخته الرابعة.. ورشات تفاعلية مفتوحة وشباب يعبرون عن قدراتهم في الترافع

رسالة 24- عبد الصمد ادنيدن / العربي وجعلا //

عبر شباب حزب الاتحاد الدستوري ومجموعة من المشاركين من مختلف ربوع المملكة، عن قدراتهم في الترافع لأجل القضايا والتحديات المتعلقة بالشباب والدفاع عن آرائهم ومواقفهم، وذلك خلال ورشات تفاعلية احتضنها مقر الحزب بمدينة الدارالبيضاء، أمس السبت، في إطار النسخة الرابعة من الـ”ماستر كلاس”.
وتم خلال اليوم الأول من النسخة الرابعة، والتي امتدت على مدى يومين (السبت والأحد 23-24 يونيو)، تأطير مجموعة من الورشات التفاعلية المفتوحة من طرف شباب أبانوا عن قدراتهم في الترافع والتواصل والتأطير، من خلال فتح النقاش في مواضيع مختلفة همت بالأساس تشخيص إشكالية الشباب بالمغرب، ثم دور الفاعلين الرسميين وغير الرسميين في بلورة سياسة عمومية مندمجة للشباب، إضافة إلى الورشات التكوينية وورشات النقاش العام الذي يساهم فيه مختلف الحاضرين في إطار السياق العام لمواضيع هذه النسخة.
ونجحت اللجنة المشرفة على الـ”ماستر كلاس”، الذي ينظمه حزب الاتحاد الدستوري بتعاون مع المعهد الديمقراطي الوطني (NDI)، في تكوين وتشجيع قرابة ثلاثين شابا وشابة، على الوقوف أمام الجمهور والتعبير عن مواقفهم وقضاياهم والترافع عليها، خاصة فيما يتعلق برؤية الشباب للمغرب الممكن في إطار المقترحات المتعلقة بمشروع النموذج التنموي.
وأشار عبد اللطيف بلمقدم عن لجنة الإشراف ، إلى أن الـ”ماستر كلاس” استضاف خلال هذه الدورة مشاركات ومشاركين من مختلف مدن المملكة، مشيرا إلى أنهم واصلوا، على غرار الدورات السابقة، الاستفادة من برنامج متنوع، من خلال ورشات مفتوحة لمناقشة عدد من القضايا والتحديات المتعلقة بالشباب وكذا الآليات الترافعية الممكنة حول رؤية الشباب للمغرب الممكن في إطار المقترحات المتعلقة بمشروع النموذج التنموي.
وأكد بلمقدم أن الـ”ماستر كلاس” الخاص بحزب الاتحاد الدستوري يهدف عبر برنامجه التدريبي إلى تأطير قادة شباب داخل الحزب وتمكينهم من المعلومات والمهارات والتقنيات، وكذا خلق قيادة شبابية فاعلة داخل الساحة السياسية والمجتمع بشكل عام.
من جهته، قال محمد وليد سحات الباحث في الاقتصاد السياسي، والذي ساهم في تأطير الورشات في تصريح لـ”رسالة 24″ أنه رفقة زملائه بصفتهم فاعلين أكاديميين مهتمين بقضايا الشباب والتغيير في علاقتهما مع المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، يعتبرون تجربة “ماستر كلاس” في نسخته الرابعة المنظمة من طرف حزب الاتحاد الدستوري محطة أساسية وجب تجويدها والمساهمة فيها من موقع المسؤولية الفكرية والسياسية، مضيفا أنها مسؤولية تقتضي التفاعل مع كل الأشكال التأطيرية لقضايا الشباب باعتبار هذه الفئة هي الجوهر المعتمد عليه من أجل قيادة مسلسل الترافع وبناء مغرب العهد الجديد.
وأوضح سحات أن التجربة ركزت بالأساس على جانبي التأطير والتكوين وفق مقاربة شمولية لخصت وبالملموس إشكالية الشباب بالمغرب، خصوصا في ظل سياق يطبعه “الفشل الذريع للمخطط التنموي المغربي”، إذ أن المرحلة تقتضي التفكير الفعلي والجدي في تطوير مخطط تنموي جديد يكون الشباب محور عمل فيه، وفق تعبيره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساجد يترأس اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة دار الصانع

ترأس محمد ساجد وزير  السياحة ...