الثلاثاء 02 مايو 2017 - الساعة الآن 10:52:56 صباحا
الرئيسية / أخبار / دولية / دونالد تاسك.. الانقسامات الأوروبية حول الهجرة تغذي الحركات الشعبوية وكراهية الأجانب

دونالد تاسك.. الانقسامات الأوروبية حول الهجرة تغذي الحركات الشعبوية وكراهية الأجانب

قال رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك، أمس الأربعاء، أنه يجب على الاتحاد الأوروبي مضاعفة جهوده لمواجهة أزمة الهجرة وضمان مراقبة حدوده الخارجية.
وأشار دونالد تاسك، عشية القمة الأوروبية التي ستنعقد خلال يومي 28 و29 من الشهر الجاري ببروكسيل، إلى أنه “منذ اندلاع أزمة الهجرة في عام 2015، أصبح من الواضح أن الوضع يجب أن يتغير، السبب الذي جعلنا نوافق على تركيز جميع جهودنا على تدبير تدفقات الهجرة نحو أوروبا (…) بالرغم من ذلك، يجب علينا ان نكون على اتم الاستعداد لبذل المزيد من الجهود من أجل المراقبة التامة لحدودنا الخارجية”.
ووجه تاسك دعوته، في رسالة وجهها لـ 28 من رؤساء الدول والحكومات الذين سيحضرون القمة، إلى إقامة “منشآت استقبال إقليمية” خارج الاتحاد الأوروبي للتمييز بين المهاجرين الاقتصاديين وأولئك الذين يرغبون في اللجوء، داعيا أيضا إلى مكافحة أكثر فعالية للمهربين من أجل وضع حد “للفقدان المأساوي للأرواح البشرية في البحر”.
وأوصى أيضا “بتكثيف تعاوننا مع بلدان المنشأ والعبور، وعلى وجه الخصوص دعمنا لحرس السواحل الليبيين لتمكينهم من كل الموارد الضرورية لمراقبة مياههم الإقليمية”.
وأكد تاسك على أن “عدم تحقيق هذا الهدف سيكون في الواقع تجليا لضعفنا، خاصة أنه قد يعطي انطباعا أن أوروبا ليس لها حدود خارجية “، مشيرا إلى أن “الشرط المسبق لسياسة هجرة حقيقية للاتحاد الأوروبي هو أن يقرر الأوروبيين فعليا من الذي سيدخل التراب الأوروبي”.
وحذر من أن الانقسامات الأوروبية حول الهجرة تغذي الحركات الشعبوية وكراهية الأجانب، مشيرا إلى أن “التحديات كبيرة للغاية والوقت قصير”.
وسيكون تدبير ملف الهجرة في قلب قمة رؤساء الدول والحكومات الأوروبية في بروكسل، فضلا عن مناقشة قضايا الأمن والدفاع، والشؤون الاقتصادية والمالية، وخروج بريطانيا من الاتحاد، ومنطقة الأورو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساجد يترأس اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة دار الصانع

ترأس محمد ساجد وزير  السياحة ...