الرئيسية / أخبار / جهوية / طنجة.. ساكنة بوخالف تطالب بالحماية من المهاجرين الأفارقة السريين

طنجة.. ساكنة بوخالف تطالب بالحماية من المهاجرين الأفارقة السريين

رسالة24 – رشيد عبود //
أفادت مصادر مقربة من داخل حي بوخالف، العرفان 2، بطنجة، أن عددا من الشقق السكنية الفارغة، قد تعرضت للسطو والاحتلال من طرف مهاجرين سريين أفارقة ينحدرون من دول جنوب الصحراء، واستغلالها إما للسكن أو لجعلها أوكارا آمنة وقواعد خلفية لوجيستيكية لتنظيم الهجرة السرية في اتجاه الجنوب الاسباني انطلاقا من السواحل الأطلسية غرب طنجة، في غفلة من السلطات المحلية، وبعيدا عن العيون.
هذا، وسبق لسكان المجمع السكني العرفان2، باعتبارهم الأكثر تضررا من تواجد المهاجرين السريين الأفارقة، أن نظموا صبيحة الأحد 8 دجنبر 2013، مسيرة احتجاجية حاشدة تحت شعار “لسنا عنصريون بل خائفون” للتنديد بالأوضاع الأمنية المتردية التي يعرفها مجمعهم والمتعلقة أساسا باحتلال مئات المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين لعدد من الشقق الفارغة أو التي هي في طور البناء، دون سند قانوني، وما ينتج عن ذلك من مشاكل خطيرة تسببت في معاناة يومية لعموم الساكنة.
وقال السكان المحتجون خلال المسيرة، بأنهم  باتوا يعيشون فِي رعب وجحيم يومي لا يطاق مع أولئك المهاجرِين الغير شرعيين الذِين جلبوا معهم الكثير من المشاكل والكثير من الإزعاج ويهددون أمن السكان، حتى إن عمارات كثيرة خربت بعدما  كسروا أبواب ونوافذ شققها وسكنوها غصبا بالعشرات لغياب مالكيها، الذين لم يكونوا يعلمون حينها ما لحق ببيوتهم التي تعبوا كثيرا في امتلاكها من خراب.
وطالبت الساكنة، خلال تلك المسيرة عبر الشعارات المرفوعة واللافتات المكتوبة، بتكثيف الحملات الأمنية بالمنطقة، واستنكروا ما وصفوه بـالسلوكات المشينة والغير مقبولة التي يقوم بها بعض الأفارقة الغير شرعيين، والمتمثلة أساسا، حسب ما جاء في تصريحات سكان العرفان2، في ترويجهم للمخدرات الصلبة وحبوب الهلوسة “القرقوبي” والدعارة واقتحام شقق الغير بالقوة والسطو على الممتلكات الخاصة وتجمعهم الدائم على شكل جماعات في أوضاع مشبوهة، خصوصا في الساعات المتأخرة من الليل أو خلال الساعات الأولى من الصباح مما يثير حالة من الذعر والخوف والقلق لدى الساكنة، خصوصا التلاميذ والفتيات العاملات بمصانع وشركات المنطقة الحرة كزناية، إضافة إلى ما ينتج عن الصراعات البينية التي تنشب بين بعض الأفارقة أنفسهم من إزعاج للساكنة وتهديد لسلامتهم الشخصية، والتي غالبا ما تتحول إلى مواجهات عنيفة ودامية قد تكون نتائجها مميتة، كما حدث عشية الأربعاء 4 دجنبر 2013، مع الضحية الكاميروني الذي توفي مباشرة بعد قفزه من الطابق الرابع لعمارة العرفان 2 بلوك 13.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طنجة.. قاصرون يسرقون مركب صيد و”يحرگون” به إلى إسبانيا

رسالة24 – رشيد عبود // ...