الرئيسية / أخبار / مجتمع / فيصل الطهاري يقدم أبرز الاستعدادات النفسية لاجتياز امتحانات الباكالوريا

فيصل الطهاري يقدم أبرز الاستعدادات النفسية لاجتياز امتحانات الباكالوريا

خوف، ارتباك، هلع… كلها أحاسيس تصيب التلاميذ قبل اجتياز الامتحانات، وخصوصا البكالوريا التي تعتبر مفتاح الأولي لمستقبل زاهر، ولهذا أكد فيصل الطهاري أخصائي نفسي، من أجل اجتياز امتحانات الباكالوريا في أحسن الظروف، يجب على التلاميذ بتنظيم وقتهم جيدا وكذا وقت الدراسة، مؤكدة على ضرورة وضع هدف أمامهم، والتخلص من الخوف الذي يصيبهم قبيل الإمتحان.

قال فيصل الطهاري أخصائي نفسي، أن الاستعداد النفسي لامتحانات الباكالوريا يجب أن يتخلله  توازن نفسي والهدوء والتركيز، لأن الجانب النفسي هو جزء لا يتجزأ منه الجانب المعرفي، أو السيرورات المعرفية، والمتمثلة في التركيز والانتباه والذاكرة والذكاء والتحليل… التي تعتبر من وظائف الدماغ، ولهذا يجب أن يظل التلميذ في توازن نفسي دون أي ضغط أو قلق لكي يعطي أفضل ما لديه خلال الامتحان ولكي تؤدي هذه السيرورات المعرفية وظائفها دون أي خلل.

يضيف الأخصائي النفسي في تصريح “لرسالة 24″، أن تخطي الخوف والهلع الذي يصيب التلاميذ خلال الاستعداد للامتحان، يبدأ من تحويل فكرة التهويل إلى فكرة التهوين، أي يحاولوا أن لا يضخموا الموضوع، لأنه امتحان عادي كسائر الامتحانات التي يجتازها الإنسان في مسيرته الدراسية، فتخطي الشعور بالهلع يكمن في تصغير حجم الامتحان.

وفي هذا الصدد يطالب الأخصائي النفسي، الوالدين والأطر التعليمية، بعدم ترهيب التلاميذ من امتحان  البكالوريا أي أنه سيكون صعبا جدا، أو ستكون الأسئلة هذه السنة جد صعبة مما سيزيد من تأزمهم، فكل هذه الأفكار ستضغط هي الأخرى على نفسية التلميذ وستزيد من خوفه وقلقه.

يشير الأخصائي النفسي، أن الأسرة لها دور مهم في التخفيف من حدة الخوف لدى التلاميذ قبل اجتياز الامتحان،ولهذا يجب أن يوفروا لهم الظروف الملائمة للإستعداد، وللتركيز أكثر أثناء الحفظ، وذلك بتخصيص غرفة هادئة للحفظ، وعدم ترهيبهم من الوقت المتبقي لاجتياز الامتحان فهذا يزيد من خوفهم.

يردف المتحدث ذاته، لا يجب تخصيص اليوم بأكمله للحفظ، بل يجب تقسيم الوقت بين الحفظ وممارسة الرياضة، أو إحدى الهوايات، لأن الاعتكاف على الدراسة ليس بالأمر الجيد، وفي السياق ذاته، لا ينصح الأخصائي النفسي بالقيام بليالي بيضاء ” nuit blanche” أي الدراسة ليلا فقط.

وينصح التلاميذ أيضا، بعدم السهر بشكل كبير جدا، وتفادي أخذ جرعات كثيرة من المكملات الغذائية، والفيتامينات لأنها غير ضرورية إلا إذا وصفها الدكتور المختص، والابتعاد عن مقارنة قدرات كل تلميذ مع باقي الزملاء لأنها تأثر بشكل كبير على النفسية، ويجب أيضا وضع برنامج يومي حسب قدراته، وأيضا التركيز على المواد التي يجد بها صعوبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طنجة.. افتتاح ملاعب Padel بالنادي البلدي الطنجي لكرة المضرب

رسالة24 – رشيد عبود // ...