الرئيسية / صحة / طيب حمضي: متحور دلتا يطرح تحديات لتجنب انتشاره والتحكم في الحالة الوبائية بالمغرب

طيب حمضي: متحور دلتا يطرح تحديات لتجنب انتشاره والتحكم في الحالة الوبائية بالمغرب

أكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، أن المعطيات المرتبطة بمتحور دلتا تطرح تحديات يتعين مواجهتها لتجنب انتشاره بالمغرب “والحفاظ على تحكمنا في الحالة الوبائية في انتظار توسيع التلقيح وبلوغ المناعة الجماعية”.

وقال حمضي، في تصريح صحفي، على ضرورة اتخاذ كافة التدابير لمنع أو بالأحرى إبطاء تسلل حالات كثيرة من هدا المتحور الى المغرب من خلال الإجراءات والبروتوكولات المعمول بها وكذا يقظة المواطنين وتعاونهم، مشيرا في هذا الصدد، إلى أنه ليس هناك بلد في العالم بإمكانه منع هكذا سلالات من الدخول.

ودعا  في هذا الإطار إلى التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية الفردية والجماعية من وضع للكمامات وتطهير اليدين والتباعد وتجنب الازدحام وتهوية الأماكن المغلقة وتجنب الأسفار والتجمعات الغير ضرورية، بالنسبة للجميع ملقحين وغير ملقحين، مبرزا أنه حتى في حال دخول حالات من متحور دلتا فإنها ستجد أمامها بيئة معادية لانتشارها، وهو ما يفيد في محاربة ومحاصرة المتحور دلتا وألفا وكل المتحورين وحتى السلالة الأصلية.

وطالب أيضا، بإسراع كافة المواطنين الذين وصل دورهم للاستفادة من اللقاح “40 سنة فما فوق والأمراض المزمنة” بالتلقيح في أقرب وقت،  موضحا أن هذه الفئات هي أكبر نقطة ضعف أمام الفيروس بكل سلالاته، وعدم تلقيحها يعني امتلاء أقسام الإنعاش والمستشفيات.

واقترح الباحث تخصيص اللقاحات التي ستصل مستقبلا لتلقيح ما تبقى من العاملين في الصفوف الأمامية بدون تلقيح مهما كان السن وفي مقدمتهم نساء ورجال التعليم لضمان دخول مدرسي حضوري، ومهنيي النقل، السياحة، التجارة وكل من هم في اتصال مباشر مع أعداد كبيرة من الناس بحكم مهنتهم  وذلك لتكسير سلاسل نقل العدوى.

وأكد السيد حمضي، أنه بيقظة مواطنة وبسلوك مواطن يمكن نجنيب بلادنا تعقيدات الحالة الوبائية حتى نمضي قدما في إجراءات التخفيف وتجنب الارتداد إلى الخلف أو التشديد.

وأفاد الخبير  بأن البيانات المتقاسمة على المنصة العالمية للسلالات جيزيد Gisaid أظهرت أنه خلال الأربع أسابيع الأخيرة  75 في المائة من الحالات الجديدة بالبرتغال، و84 في المائة بروسيا و10 في المائة بإسبانيا و8 في المائة بإيطاليا هي من نوع دلتا، وهو ما يندر بموجة جديدة في أوروبا في نهاية فصل الصيف.

وأوضح أن متحور دلتا ظهر أولا بالهند ثم انتقل في ظرف أسابيع قليلة إلى كثير من دول العالم  حيث يبلغ العدد حاليا  تسعين دولة، مشيرا الى أن 90 في المائة من الإصابات الجديدة سجلت في الهند، و20 في المائة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكر الباحث، أن الدراسات لاحظت كذلك أن الإصابات لدى الشباب والفئات الصغيرة هي أكبر بكثير لدى المسنين، مسجلا أن ذلك راجع لسببين: حركية الشباب وعدم احترامهم للإجراءات الوقائية الفردية والجماعية من جهة، وبفضل تلقيح الفئات العمرية الأقل شبابا وحمايتها.

واعتبر أن هذه السرعة في تحول هذا المتحور إلى سلالة سائدة في ظرف وجيز مردها لكونه أكثر سرعة في الانتشار بنسبة تصل إلى 60 في المائة أكثر من المتحور ألفا، والذي كان بدوره أكثر سرعة في الانتشار بنسبة تصل إلى 70 في المائة مقارنة مع السلالة الكلاسيكية.

وأبرز المتحدث ذاته أن الدراسات تظهر أيضا أن متحور دلتا ربما أكثر شراسة من متحور ألفا، بحيث أن عدد المصابين بدلتا الذين يستلزم علاجهم دخول المستشفيات هو ضعف عدد المصابين بالمتحور ألفا البريطاني، وهو ما يشكل ضغطا على المنظومة الصحية، وان كانت الدراسات لم تخلص بعد الى نتائج نهائية فيما يخص مقارنة معدلات الإماتة.

وأكد أنه بالنسبة للقاحات أظهرت الدراسات الأولية، أن المتحور دلتا يضعف من قوة وفعالية اللقاحات، مشيرا إلى أنه قد أجريت هده الدراسات أساسا في بريطانيا حيث يستفيد السكان هناك أساسا من لقاحي فايزر واسترازينيكا، “وهكذا فان الدين استفادوا من جرعة واحدة لا تتعدى نسبة الفعالية لديهم ضد الإصابة بالمتحور دلتا 31 في المائة، مقارنة مع 49 في المائة كفعالية ضد متحور ألفا و75 في المائة بالنسبة للسلالة الأصلية.

وقال إن الفعالية ضد متحور دلتا بالنسبة للأشخاص الذين استفادوا من تلقيح كامل أي جرعتين ترتفع لتصل بين 80 و90 في المائة تقريبا، وتتعدى 94 في المائة ضد الحالات الخطرة، وهو ما حدا ببريطانيا  إلى تخفيض المدة الفاصلة بين الجرعتين من 12 إلى 8 أسابيع بالنسبة لمن هم فوق سن الخمسين و للمصابين بأمراض مزمنة.

وشدد الباحث على أنه بالنسبة للأشخاص الدين سبق لهم الإصابة بكوفيد 19 بالسلالة الأصلية أو البريطانية ألفا أو الجنوب افريقية بيتا أو البرازيلية ، فإن إعادة الإصابة من جديد بكوفيد. بالمتحور دلتا هي أكثر احتمالا، وخصوصا بالنسبة لمن تعرضوا سابقا للإصابة بالمتحور الجنوب الإفريقي أو البرازيلي مقارنة مع البريطاني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة الصحة تفند مضمون تدوينة تحمل بروتوكولا علاجيا خاصا بمرض (كوفيد-19)

فندت وزارة الصحة، اليوم الخميس، ...