آخر أخبارلكل النساء

كوتش هاجر شفيق… هكذا يتم تعزيز الثقة بالنفس لدى المراهق

 

يتعرض المراهقون لعدة مواقف قد تؤثر على مستوى ثقتهم بأنفسهم، ومن تلك القضايا التغيرات الجسدية الحاصلة لهم خلال فترة نموهم، وتكوين صداقات جديدة، والمنافسة مع الأصدقاء، وغيرها من القضايا…حيث تنعكس تلك القضايا على حياة المراهق وطريقة تعامله مع الغير.

وفي هذا الصدد قالت كوتش هاجر شفيق، أن بناء الثقة بالنفس تصنعها بالأساس علاقة الابن المراهق مع والديه، والتفاصيل التي يعيشها معهما بكل تفاصيلها.

وأوضحت  الكوتش في تصريح لـ”رسالة24″، أنه في مرحلة المراهقة يضطرب كل شيء، وتختلف المفاهيم، فلا يدرك هل هو طفل صغير، أو شاب يافع، لأنه في تلك المرحلة يكتشف من يكون وماذا سيكون مستقبلا؟ وكيف سيبدو في عيون الآخرين؟ ….

مشيرة أن المراهق يبدوا في  أضعف حالاته النفسية عندما يفقد الثقة في نفسه، ومن علامات عدم الثقة بالنفس عند المراهقين هي التوقعات السلبية بكل ما يقوم به وهي:

1- انعدام القدرة في التعبير والتواصل

2- التركيز على نقاط الضعف وعدم التفكير بنقاط القوة

3- القلق والاكتئاب

4- الإعتقاد أن الآخر أفضل منه بكثير

5- الخوف والخجل الشديد

وتردف الكوتش هاجر، أن هناك عدة أسباب تسبب ضعف الثقة بالنفس عند المراهقين من بينها، عدم استقرار المناخ الأسري مثل “الشجار الدائم بين الأبوين والخلافات العائلية.” وأيضا، “النقد الحاد والدائم أي كثرة صراخ الآباء لأبنائهم بأنهم فاشلين ويوجهون لهم النقد الحاد الغير البناء.

وتابعت الكوتش، أن حلم الآباء بالمهنة التي يفضلانها رغم أن المراهق لا يريد ذلك،

من بين الأسباب المهمة التي تفقد المراهق ثقته بنفسه، حسب الكوتش هاجر، أن الضعف الدراسي والتنمر الذي يمكن أن  يواجهه المراهق من قبل أصدقائه، بالإضافة إلى الرسوب في الامتحانات يفقده الثقة بالنفس.

ومن بين الأشياء التي تفقد المراهق ثقته بنفسه، التغيرات الجسدية والهرمونية التي تظهر جليا على المراهق مما يجعله يتألم نفسيا ويكره أنه يبدو بهذا الشكل.

وأخيرا تقدم الكوتش هاجر وصفة سحرية للآباء لتقوية شخصية المراهق، وتعزيز ثقته في نفسه ومنها:

  • فمن الضروري أن يكثر الأهل من مدح ابنهم المراهق ليس بسبب انجازاته فحسب بل لأجل الجهد الذي يبذله خاصة عندما يفشل في أمر ما.
  • يجب الحرص على انتقاد المراهق بطريقة سيئة، بل يجب أن يكون النقد بناءا وغير جارح لمشاعرهم، فعندما يخطئ المراهق لا يجب أن ينتقده الأهل ويشعروه بأنه فاشل بل يجب انتقاده بطريقة تجعله يحاول أن يدرس افضل من المرات السابقة.
  • يجب معاملتهم كالكبار والآخذ برأيهم.
  • التشجيع على ممارسة الهوايات والرياضة ترفع الثقة بالنفس
  • الاهتمام بالمظهر الخارجي
  • وأخيرا إعطاء الابن المراهق الفرصة ليتخذ القرار بنفسه في شؤونه وتشجيعه على تحمل مسؤوليته في بعض الأمور، مما يجعله قادر على التفكير واتخاذ القرار وتنفيذه وتحمل عاقبته.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock