آخر أخبارمجتمع

الحسيمة.. وفاة شاب أمام مستوصف إكاون المغلق يثير غضب الساكنة

أثارت واقعة وفاة شاب أمام بوابة المركز الصحي القروي بإكاون، بالجماعة القروية عبد الغاية السواحل بإقليم الحسيمة، الاثنين المنصرم، حالة من الاستياء والغضب العارم بين صفوف ساكنة الجماعة القروية المذكورة.

وحسب مصادر محلية، فإن الهالك المسمى قيد حياته (ع.ا)، نادل بمقهى تتواجد بمركز إكاون، كان قد أصيب بنزيف حاد في البطن إثر إصابته بجروح في حادث عرضي أثناء ممارسة عمله بالمقهى، لينقل ساعتها إلى المركز الصحي قصد تلقي العلاج الضروري، قبل أن يتفاجأ الجميع بكون المستوصف مغلقا، حيث ظل الهالك ينزف أمام بوابته الرئيسية إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة مباشرة بعد نقله على متن سيارة الإسعاف صوب مستشفى تاونات المجاورة.

وأعاد هذا الحادث المأساوي فتح النقاش مرة أخرى، حول الحق في الولوج إلى العلاج، وعن الوضعية المزرية والكارثية لواقع القطاع الصحي بهذه الجماعة النائية الهشة وغيرها من الجماعات القروية التابعة لإقليم الحسيمة، حيث حملت الساكنة مسؤولية الحادث ووضعية المستوصف الشاذة للمندوبية الإقليمية للصحة التي لم تبادر إلى توفير الأطر الطبية والتمريضية اللازمة للعمل به.

وتطالب ساكنة جماعة عبد الغاية السواحل والمناطق المجاورة، بضرورة توفير طبيب بالمستوصف المعني مع تعزيزه بأطر التمريض الكافية، بشكل يلبي ولو الحد الأدنى من الاحتياجات الصحية للساكنة التي يناهز تعدادها 36 ألف نسمة.

ويعرف المركز الصحي القروي المتواجد بإكاون، شغور منصب الطبيب الرئيسي منذ 5 سنوات، حيث توقفت الخدمات الطبية والاستشفائية به منذ أن غادر الطبيب منصبه في إطار الحركة الانتقالية، في حين جرت العادة كل سنة أن تقوم وزارة الصحة بنشر لائحة المناصب الشاغرة على مستوى الإقليم، غير أن ساكنة هذه الجماعة يتفاجؤون كل عام بعدم تضمن هذه اللائحة للمنصب الشاغر بمركزهم الصحي كما لو أنهم غير موجودين على الخريطة !؟.

اظهر المزيد

رشيد عبود

صحفي مراسل - طنجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock