آخر أخباراقتصاد

أعيس لـ”رسالة 24″ على الدولة المغربية أن تعلن المناطق المتضررة بالحرائق مناطق منكوبة

أفاد الطيب أعيس الخبير الاقتصادي لـ”رسالة 24″ أن الحرائق الغابوية هي ظاهرة طبيعية في فصل الصيف خاصة في مدار البحر الأبيض المتوسط لأن الغطاء الغابوي ذُهني قابل للاشتعال بفعل ارتفاع درجات الحرارة، مبرزا أن أسباب الحرائق تكون في الغالب طبيعية، وهذا لا يعني أن الإنسان لا يتدخل أحيانا في اندلاعها.

وأوضح أعيس أن هذه الحرائق تلعب دورا نافعا في إعادة تجديد الغطاء الغابوي على المستوى البعيد، وذلك باعتبار أن رماد هذه الحرائق يصبح سمادا ومع مرور السنين وهطول الأمطار ينتعش الغطاء الغابوي من جديد. لكن، على المستوى الآني، أبرز الخبير الاقتصادي أن الحرائق تفرز ضررا مباشرا على السّكان المحلّيين سواء بخسارة منازلهم أو أراضيهم الزراعية أو المواشي…

و في هذا الصدد، يشير أعيس إلى خسارة المغرب أزيد من 10 ألف هكتارا حسب أخر الإحصائيات الرسمية  الأخيرة، و هو ما يشكّل نسبة ضئيلة جدا أمام مجموع ما يمتلكه المغرب من مساحة غابويّة، و التي تناهز 10 مليون هكتار. وبالتالي، فإن هذا الرقم لا يعدّ كارثة حقيقة مقابل مجموع الغطاء الغابوي عامة.

أما على المستوى الاقتصادي، يوضح أعيس إنّ آثار هذه الحرائق على المواطنين المتضررين كبيرة جدّا، و بالتّالي تنعكس سلبا على اقتصاديات هذه المناطق، و التي يطالها الفقر و التّهميش في الأصل، و بهذا، يدعو لتحمّل الدّولة مسؤولياتها اتجاه هذه الكارثة الإنسانيّة، و ذلك بإعلان هذه المناطق، التي التهمتها النيران، مناطق منكوبة. هذا الإعلان سيلزمها بتعويض هؤلاء المتضررين  تعويضا مباشرا بغية مساعدتهم على الانطلاق من جديد، و سينصف، لا محالة، هذه الفئة التي تعرّضت لمأساة حقيقية سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock