آخر أخبارسياسة

محلل سياسي لـ”رسالة24″ خطاب جلالة الملك يعكس النية الصادقة في بناء المغرب العربي

  أبرز ” زكرياء أبو الذهب ” محلل سياسي في تصريح لـ” رسال24 ” أن خطاب صاحب الجلالة بمناسبة عيد العرش جاء في أربعة نقاط أساسية. ففي البدء، ذكّر صاحب الجلالة بالرباط الوثيق الذي كان و لا يزال يجمع العرش بالشعب، و الذي يجد مِصْداقه في العلاقات الدستورية التي تجمع العاهل المغربي بشعبه الوفي، كما تطرق جلالته أيضا إلى السياق الدولي الذي يتزامن معه هذا الخطاب سواء فيما يتعلق بتداعيات كوفيد19 التي لازالت ترخي بظلالها على المغرب إلى الآن، أو بتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

       و استهل صاحب الجلالة محاور خطابه الملكي بالحديث عن مدوّنة الأسرة، داعيا إلى ضرورة تحيينها. و يعتبر أبو الذهب أن صاحب الجلالة وقف على مجموعة من الاختلالات فيها على مستوى التّطبيق و الذّي لم يرق إلى الرغبة المنشودة خاصّة و أن هذا الإصلاح جاء بمباركة ملكيّة لا تستهدف المرأة فقط أو الرجل فقط بل تنشد الأسرة ككل. وأضاف المتحدث أنه ” من الواضح أن جلالته لمس قصورا في تنفيذ روح هذه المدونة الذي يتعلق بسوء التطبيق من طرف بعض مهنيي القضاء” و بالتّالي، أصبحت الضرورة ملحّة من أجل إعادة صياغة المدونة، نظرا للأهمية البالغة التّي تحتلّها المرأة بما هي قلب المجتمع، و لا تطوّر أو تنميّة دون احترام فعليّ لحقوقها، و الذّي يؤطّره دستوريّا الفصل 19 المرتبط بمبدإ المناصفة  وضرورة تفعيل المؤسسات الدستورية المرتبطة بلأسرة و المرأة بالدرجة الأولى. هذا التحيين هو أمر موكول للعمل الحكومي والبرلماني.

 أما بخصوص المحور الثاني،  فهو متعلق بتداعيات كوفيد19 خاصة على ذوي الدخل المحدود والطبقة الهشة، وذكّر جلالة الملك بالمجهودات الجمّة التي بذلت للتخفيف من وطأة هذه الأزمة “الهيكلية”، إن صح التعبير، هذه المجهودات التّي ثمنها صاحب الجلالة لأنها أبانت على قدرة الدولة المغربية ملكا و حكومة وشعبا على التصدي لكل ما قد يواجه المغرب من أزمات وتحديات.

 أما المحور الثالث، فقد ركّز فيه جلالته على ” جوانب تقنية “،  إن صح التعبير، و التي تنصبّ على مسألة الحماية الاجتماعية وتعميمها، و كذا ما يتعلّق بالتغطية الصحية الإجبارية. كما تمت الإشارة من طرف جلالته إلى الغلاف المالي الإضافي الذي تم ضخّه في صندوق المقاصة الذي وصل إلى 32مليار درهم بإضافة 10مليار مقارنة مع الرقم السابق، في أفق دعم  القدرة الشرائية للطبقات الهشة التي تأثرت كثيرا بفعل تداعيات كوفيد والحرب. و يعتبر المحلّل السّياسي أن هذا المحور ينمّ عن تفاعل جلالة الملك مع متطلبات الوضع الراهن.

 و في الأخير، خصّص صاحب الجلالة الحديث عن العلاقة مع الجارة الجزائر… و قد دعا جلالته إلى تجاوز العراقيل الحالية بدءا بفتح الحدود وإعادة العلاقات الدبلوماسية إلى طبيعتها، والتصدي إلى أمور أخرى متعلقة بسوء الفهم من هنا وهناك. هذه الدعوة الصّادقة، تأتي في سياق ما قاله صاحب الجلالة في خاطب العرش لسنة 2021 ” اليد ممدودة للجارة الجزائر من أجل التصدي لمنابر إعلامية تسيء لسمعة البلدين. فرغبة جلالة الملك، إذن، أكيدة وواضحة من أجل بناء المغرب العربي ، و الذي يرتبط بمستقبل ساكنة هذا التكثل المغاربي، و  الذي أضحى ضرورة استراتيجية ملحة.

 و حرص صاحب الجلالة توجيه شكره للمواطنين المغاربة لتضحيتهم وتفانيهم ووطنيتهم، و هو ما  يعكس شخصيته الحنونة و يدلّ على لحمة العلاقة الأبدية التي تربط العرش الملكي بالشعب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock