آخر أخباراقتصاد

رشيد ساري لـ”رسالة24″… استئناف تصدير الحبوب يُخفض التكلفة على المدى القريب

مع إبحار أول سفينة من ميناء أوديسا، استأنفت أوكرانيا الإثنين الماضي صادرات الحبوب للمرة الأولى منذ بداية الغزو الروسي قبل ستة أشهر. هذا الاستئناف جاء بموجب اتفاق دولي سيسمح بالتخفيف من وطأة الأزمة الغذائية العالمية، وعن وقع هذا الاتفاق، و تأثيره على الأزمة الاقتصادية بالمغرب، يوضح رشيد ساري محلل اقتصادي لـ” رسالة 24 ” الأثر الإيجابي لهذا الاتفاق الموقع بين أوكرانيا وروسيا، و الذّي تمّ بموجبه الإفراج عن الحبوب بالموانئ الأوكرانية، و الذّي سيمسّ على المدى القريب مجموعة من الدّول، خاصّة دول شمال إفريقيا.

فعلى المستوى القريب، يخصّص محللنا الاقتصادي، الحديث عن مجموعة من دول شمال إفريقيا، و التّي تتصدّر استهلاك هذه المّادّة الحيوية مثل مصر التّي تستهلك أكثر من 13 مليون طن، و الجزائر التي نستهلك سبع مليون طن، في حين أن المغرب يستهلك 4,8 مليون طن من الحبوب…فإذا كانت الأسعار قد عرفت ارتفاعا صاروخيّا تزايد باستمرار طيلة الستة أشهر الماضية بفعل الحرب، فإن التكلفة، بفعل هذا الاتفاق، سوف تبدأ بالانخفاض خلال الأيّام الأخيرة.

و على المستويين المتوسّط و البعيد، يرى ساري أنّ انخفاض التكلفة، سيؤثر إيجابا على الميزان التجاري لهذه الدّول، كما أن لهذا الاتفاق بعدٌ إنساني سيؤثر إيجابا على مجموعة من الدول المهدّدة في أمنها الغذائي، خاصّة و أن منظمة الأمم المتّحدة قد دقّت ناقوس الخطر، و حذّرت من احتمالية إصابة عدد من دول العالم بالمجاعة، و بخاصّة الفقيرة منها.

و كان، قد ترتب عن الحرب الروسية – الأوكرانية عرقلة تصدير الحبوب الأوكرانية من موانئها على البحر الأسود، الشيء الذي أبقى على ما يربو من 25 مليون طنّ من الحبوب، حبيسة الأراضي الأوكرانية الشيء الذي جعل أسعار الحبوب تشهد ارتفاعا صاروخيا على المستوى العالمي.

وبفضل الوساطة التركية بين كييف وموسكو التي استمرت على نحو ثلاثة أشهر، توصل الطرفان للاتفاق المذكور، الذي ينشطر في الأصل إلى اتفاقان، الأول وقّعته أوكرانيا بشكل منفرد مع كل من تركيا ومنظمة الأمم المتحدة ويتعلق بتصدير حبوبها عبر ممر بحري آمن، والثاني وقّعته روسيا بشكل منفرد كذلك مع تركيا والأمم المتحدة بخصوص تصدير أسمدتها ومنتجاتها الزراعية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock