آخر أخبارمجتمع

لوبيات مسؤولة عن اتلاف الغابات كرير يوضح لـ”رسالة 24″

بسبب إستمرار اندلاع الحرائق طيلة الأسابيع الماضية، شرعت الوكالة الوطنية للمياه والغابات، في إصدار نشرات خاصة تتضمن خرائط تنبؤ تحدد بدقة المناطق الحساسة والمُعرَّضة لخطر اندلاع الحرائق الغابوية، فضلا عن معطيات تهم درجات الخطورة بكل منطقة وفق معايير محددة.

كما دعت الوكالة الوطنية للمياه والغابات، ضمن نشرتها، إلى “توخي اليقظة والحذر من طرف الساكنة المجاورة للمجالات الغابوية أو العاملين بها، وكذلك من طرف المصطافين والزوار”، موصية بأنه “يجب عليهم أن يتفادوا أيّ نشاط قد يسبب اندلاع الحريق، كما عليهم إبلاغ السلطات المحلية بسرعة في حال رصد أي دخان أو سلوك مشبوه”.

في هذا الإطار تواصلت “رسالة24” مع باحث في علوم المجال والتنمية المستدامة
ورئيس جمعية أوكسجين للبيئة والصحة،ليشرح لنا سبب الحرائق الغابوية التي تشهدها البلاد هذه الفترة ومدى تأثيرها على المناخ.

العنصر البشري سبب إتلاف الغابات

أفاد أيوب كرير باحث التنمية المستدامة، في تصريح لـ “رسالة24” أن أسباب حرائق الغابات يرجع لسببين أساسيين، الأول يرتبط بما هو طبيعي ونسبته ضئيلة جدا، لأن العواصف والكوارث الطبيعية تؤثر على الغابات وتدمرها، في حين يؤثر السبب الثاني المتمثل في العنصر البشري على الغابات بشكل كبير، لأنه اليد المباشرة في جميع الكوارث التي تصيب الطبيعة بصفة عامة، خاصة مع استفحال التغيرات المناخية التي ألقت بظلالها على الكوكب ككل خاصة على المناطق الطبيعية ومنها الغابات، فهذه الانعكاسات سببها الرئيسي التصرفات الجشعة للإنسان وتدبيره لا مسؤول والغير اللائق بممارساته تجاه البيئة، والتي تدمر الغابات بسرعة كبيرة، ولهذا يؤكد المتحدث أن العامل البشري هو المسؤول الأول على تدمير الغابات.

هناك لوبيات تتحكم في إتلاف الغابات

وأشار المتحدث أن جل التحقيقات التي تقام بدول العالم بعد الحريق تبين أن العنصر البشري هو السبب أو تم إضرام النار بالغابات عمدا، وأوضح المتحدث أن هناك أهداف وراء أشخاص معينين لإلحاق الضرر بالغابات خصوصا بالغابات المتواجدة بمناطق شبه لأنها تكون محط أطماع للولبيات اقتصادية وعقارية تسعى لاستغلال الأراضي الغابوية على حساب المساحات الخضراء.

وتابع المتحدث، أن المغرب أيضا يعيش لوبيات عقارية لأن السلطة واليد العليا من تدبر أجزاء واسعة من الغابات، ويبدأ الأمر بإهمال الغابة وتعرضها للأزبال والملوثات، وتدمير  المنظومة البيئية والتنوع النباتي بالغابة لتصبح سهلة لإعادة تهيئتها، عن طريق إدخال مخططات التعمير لإدماجها، وهكذا يحقق  الهدف اللوبي مراده.

وتابع أيوب كرير، هناك أسباب أخرى تكمن في التدبير الغير سليم للغابات، التي تكون شاسعة ويصعب التحكم بمساحاتها، إلى جانب ذلك فالحرائق التي تعرفها الغابات بالعالم طول السنة سببها انعكاسات التغيرات المناخية التي أدت إلى ارتفاع درجة الحرارة، وانعكست سلبا على الغابات بشكل مضاعف بحوالي أكثر من 20 أو 30 أي ضعف ما كانت عليه قبل الثورة الصناعية وبالتالي إرتفاع درجة الحرارة والجفاف سيؤدي لا محال إلى مجموعة من الفيروسات والأوبئة التي تصيب المنظومة الإحيائية للغابة.

تدمير الغابات له انعكاسات خطيرة

وفي سياق حديثه أعطى الباحث في التنمية المستدامة، بعض التدابير والإجراءات ملموسة التي أعطت ثمارها في العديد من الدول في ظل وجود مجموعة من التقنيات الحديثة والتكنولوجيات التي تساعد الإنسان في ضبط وتحسين تدخله السريع اتجاه الغابة قبل وقوع الكارثة، وبعدها، ومن بين هذه التدابير الوقائية الخاصة بالمجال الغابوي، “عدم إدخال كل ما يتعلق بإحراق الغابة”، ويرجع المتحدث السبب لمدبري المجال الغابوي الذين يتركون  الغابة  في مهب الريح، في ظل  تطبيق إجراءات بسيطة  تمنع حرائق بالغابات.

وفي هذا الإطار يركز المتحدث بضرورة وضع حد لتدمير الغابات لما له من تغيرات وانعكاسات خطيرة على المناطق التي تفتقر للغابات، حيث ستؤدي لزحف الرمال والتصحر، وبالتالي سيصبح المغرب عرضة للكوارث الطبيعية والصحية والبيئية.

الغابات خزان للمياه الجوفية

أوضح المتحدث أن الغابات هي رئة الأرض، وأهم مكون طبيعي يساعد على استقرار المناخ بالعالم لأنها تمد الطبيعة بالأكسجين وتساعد على تلطيف الجو وتنظيف الهواء من الفيروسات، وتساعد على استقرار المناخ وترطيب الجو وتلطيفه، وتحارب التلوث البصري إلى جانب حفاظها على استقرار الكائنات الحية من طيور وحيوانات وزواحف عديدة، إلى جانب التنوع النباتي، وبالتالي يعتبر المجال الغابوي عالما فريدا لكنه حساس جدا من كل تأثير أو انعكاس يمكن يصيبه، مشيرا إلى أن تضرر الغابة يؤدي إلى تقلص حجمها وينعكس ذلك بشكل جلي على الإنسان والطبيعة.

وسلط الباحث في مجال التنمية الضوء على المياه الجوفية التي تتأثر بشكل كبير في حال تضرر الغابات التي تعتبر خزان طبيعي للمياه خاصة المياه الجوفية.

الأراضي الغابوية شبه فارغة من الأشجار

ونبه أيوب كرير إلى أن الغابات بالمغرب لم تعد مساحاتها قارة كما كانت سابقا، فأغلب الأراضي الغابوية شبه فارغة من الأشجار، بالتالي فالوضع كارتي أكثر مما يقال بشكل رسمي، بسبب تقلص الغابات بشكل كبير جدا، والباحثين في المجال يقفون عند الحقائق الكارثية والواقع المزري والخطير الذي تعرفه المساحات الغابوية.

وخلص المتحدث إلى ضرورة تدارك الموقف في أقرب وقت من قبل المسؤولين ومدبري الشأن المحلي، دائمة فيما يخص التعامل مع الغابات في التدبير اليومي، عبر الرفع من حراسة الغابات فهناك  مساحات شاسعة غير محروسة، كما يجب إدماج التكنولوجيات الحديثة من كاميرات وطائرات بدون طيار للمراقبة اليومية لرصد أي تصرف غير لائق لكي تتدخل الجهات المسؤولة بشكل سريع.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock