آخر أخبارسياسة

ابتسام العزواي لـ”رسالة24″ النائب البرلماني مطالب اليوم بلعب أدوار مهمة في ظل رهانات يؤطرها سياق جيو استراتيجي

أبانت معطيات صادرة عن مكتب مجلس النواب، أن 21 نائبا برلمانيا ممن يمارسون مهامهم التمثيلية برسم الولاية التشريعية الحالية لا يتعدى مستواهم الدراسي الإبتدائي، و هو الرقم الذي يمثل نسبة 5.32 في المائة من مجموع النواب. هذه النسبة دفعت “رسالة24″، للتساؤل حول موضوع قديم جديد طالما شكل مادة دسمة، و نوقش.كيف لنواب يثير مستواهم الدراسي المتدني السخرية في جلسات البرلمان خاصة في تدخلاتهم الشفهية،  أن يمثلوا المواطن المغربي؟

بهذا الصدد، صرحت ابتسام العزواي نائبة برلمانية سابقة لـ”رسالة24″ أن هذا الموضوع يثار كل مرة بالموازة مع مراجعة القوانين الانتخابية، و يطرح بحدة كبيرة. و هو الموضوع الذي يخلق مواجهة بين وجهتي نظر في متقابلة، فهناك طرف أول ينتصر للطرح الذي مفاده أن  النائب البرلماني، بما هو ممثل للأمة، يضطلع بأدوار مهمة جدا سواء على مستوى التشريع  أو تتبع السياسات العمومية، ناهيك عن مستوى الدبلوماسية البرلمانية. لهذا، يجب أن يتوفر على تكوين ومستوى أكاديمي عال جدا. و طرف ثان ينتصر للطرح المقابل الذي يتمثل في حد أقل بكثير لتمثيل الأمة و هي و هو الحد الذي يتمكن فيه النائب البلماني من الإحاطة بأحوال المجتمع و القدرة على الترافع دفاعا عن احتياجات الساكنة التي يمثلها. و يعتبر هذا الطرح أن اعتماد عتبة أعلى تحرم نسبة مهمة من المجتمع المغربي، و الذين يتوفرون على مستوى تعليمي متواضع  أو ضعيف، من حقهم الدستوري الذي يتمتع به كافة المواطنين على حد سواء و هو ولوج قبة البرلمان.

ومن واقع ممارستها البرلمانية، تنادي العزاوي بضرورة تجويد القوانين الانتخابية، والعمل على وضع شروط يتم تنزيلها تدريجيا من ولاية إلى أخرى، والعمل على الرقي بمستوى النواب البرلمانيين، و الذي يتمظهر من خلال مستويين متلازمين: الأول، اشتراط  حد أدنى معين للمستوى التعليمي للمترشح ، ومواكبتهم بعد نجاحهم و ولوجهم البرلمان. هذا المستوى الأخير هو الذي يتركز فيه النقص الكبير.

و في الأخير، تعتبر المتحدثة نفسها أن النائب البرلماني مطالب اليوم بلعب أدوار مهمة في ظل رهانات يؤطرها سياق جيو استراتيجي، و الذي يتحتم عليه القيام بدبلوماسية برلمانية  وليس الاقتصار فقط على أدوار برلمانية داخلية متواضعة، مردفة أنه حان الوقت لنخطو خطوة إلى الأمام والتفكير بجدية في المستوى التعليمي للنائب البرلماني، لأن ذلك سينعكس لا محالة على مستوى إنتاجية العمل البرلماني، وربما يساهم ذلك في تحسين مناخ الثقة بين الناخبين والمواطنين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock