آخر أخباراقتصادمجتمع

المغرب سيصبح من المصدرين الأوائل للقنب الهندي في أوروبا…ربيع رضوان يوضح لـ” رسالة 24 “

منحت الوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي للمزارعين المستقرين بالنفوذ المحدد بنص تنظيمي الترخيص لممارسة أنشطة تحويل وتصنيع القنب الهندي، وكذا تسويقه و توجيه منتجاته نحو التصدير لأغراض طبية وصيدلية وصناعية. و يتعلق الأمر بـ 10 تراخيص تهُمّ أقاليم الحسيمة  و شفشاون و تاونات.

وفي هذا السياق شبه رضوان ربيع رئيس الجمعية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي  في تصريح لـ” رسالة 24 ” نبتة القنب الهندي المنتشرة في شمال المغرب بـ” الكنز “، لكونها تتمتع بخصوصية على مستوى مكوناتها الطبيعية، وهذا ما يميزها عن باقي مثيلاتها في العالم، و يعتبر المتحدث أن المغرب أقدم على خطوة اقتصادية جد متقدمة في هذا المجال، و هي الخطوة التي بموجبها سيكون سباقا للاستثمار في القنب الهندي على غرار دول أخرى مثل اسبانيا والبرتغال وفرنسا التي سارعت هي الأخرى للاستثمار فيه.

وأفاد ربيع، أنه في حالة ما إذا التزم المغرب بالمعايير الدولية في صناعة القنب الهندي الطبي، فسيكون، بدون منازع، من المصدريين الأوائل على مستوى السوق الأوربية، وذلك بناء على دراسات أمريكية  سلّطت الضوء على هذه الخصوصية التي يتمتع بها القنب الهندي المغربي.

وذكر المتحدث عينه أن هناك دراسات أُنجزت، و تتوقّع أربحا كبيرة ستنعكس إيجابا على المنطقة الشمالية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية وعلى المغرب عموما، لا من حيث انتعاش اليد العاملة فقط بل أيضا من حيث تشييد المصانع والخدمات… ناهيك عن انتعاش التعاونيات الفلاحية .

و لفت رئيس الجمعية الاستشارية إلى الفائدة الطبية التي يمكن أن تحقق بفعل الاستخدام الطبي لخصائص القنب الهندي، فالدراسات العلمية توصلت إلى دخوله في مجالات عدة منها التجميل والصيدلة، و كذا في علاج أمراض مزمنة مثل السرطان، وأمراض الجهاز الهضمي المستعصية العلاج، ارتفاع ضغط العيون…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock