آخر أخبارسياسةمجتمع

مغاربة يتساءلون…لماذا يقبل المغرب بالمشاركة في قمة موؤودة في مهدها؟

ولّدت الاستفزازات والخروقات البرتوكولية والتنظيمية بالجزائر على هامش استضافتها للاجتماع التقديمي للقمة العربية، غضبا جما من لدن ناشطين مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتساءل العديد من المغاربة عن سبب إقدام المغرب على المشاركة في هذه القمة العربية التي يستضيفها جار قطع العلاقات الدبلوماسية معنا، وأغلق في وجهنا الحدود البرية والجوية.

في تعقيبات لا تخلو من السخرية، علق جملة من الناشطين على الشعار الذي ارتضته الجزائر للقمة “لم الشمل العربي” التي تستضيفها هي الأولى منذ ثلاث سنوات، قائلين: عن أي شمل تتحدث عنه الجزائر وهي نفسها تمعن في كل ما يمكن من تشتيت الشمل مع جارها المغرب، و كيف بإمكانها أن تلم الشمل وهي تدعم كيان وهميا لزعزعة استقرار المملكة؟ وعن أي شمل تتشدق به الجزائر ومعظم رؤساء وملوك الدول العربية اعتذرت عن المجيء، و على رأسهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، و ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين وسلطان سلطنة عمان هيثم بن طارق وأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح… فمع هذا الغياب الكبير لممثلي القمة، تقهقرت لتصبح مجرد اجتماع وزراء خارجية العرب ليس إلا.

و كان الوفد الإعلامي المغربي قد تأسف من سوء المعاملة التي تلقاها من لدن نظام العسكر التي جمعت جميع أشكال اللامبالاة والتحقيقات غير الرسمية، ناهيك عن تجريده من كل وسائل الاشتغال من معدات وتجهيزات لأسباب واهية تختلقها الجزائر في كل مرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock