آخر أخبارسياسة

أستاذ العلاقات الدولية لـ”رسالة24″: حضور أو غياب الملك للقمة العربية رهين بأهداف سياسية تتجاوز الشنآن القائم مع الجزائر

أكد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في تصريح لمجلة “جون أفريك” أن الملك لم يحسم بعد في مسألة حضوره شخصيا إلى القمة العربية. وأمام تعرض الوفد المغربي لتحامل كبير من طرف السلطات الجزائرية، وأمام اعتذار عدد من قادة الدول عن حضور القمة المزمع انعقادها غدا بالجزائر  أضحى سؤال يفرض نفسه، هل سيحضر الملك محمد السادس القمة العربية بالجزائر؟

وفي هذا الصدد، وصف سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية، الأجواء العامة لانعقاد القمة العربية بالجزائر، بغير المتفائلة سواء فيما يتعلق باجتماع وزراء الخارجية التحضيري أو فيما يخص الخطاب الإعلامي الجزائري السائد المتحامل اتجاه المغرب، إلى جانب عدم تأكيد قادة دول عربية حضورهم واعتذار بعضهم.فكل هذه المؤشرات، تنبئ بإن هذه القمة لن تكون عند مستوى تطلعات قادة الجزائر.

وأضاف الصديقي، أنه لحدود الساعة،  ليس هناك ما يؤشر على حضور الملك أوغيابه لهذه القمة لكن إذا توفرت الشروط الملائمة التي تليق بالمغرب و بمقام الملك، فإن مشاركة المغرب في هذه القمة لا يمكن إلا أن تعني أن هناك أهدافا سياسية تتجاوز كل هذه المشاكل وهذا التوتر القائم حاليا.

وأردف المتحدث أن حضور الملك لحد الآن غير مستبعد، وقد تكون هناك ترتيبات نجهلها، وبالتالي إذا غاب الملك عن المشاركة، فإن غيابه  سينسجم  مع الوضع العام للعلاقات المغربية الجزائرية خصوصا، ومع الخلافات و المشاكل و التمزقات التي تعتري الساحة العربية عموما. لكن، قد يحضر الملك لهذه القمة، و ذلك لأغراض أخرى قد تتعلق بترتيبات  سابقة مع قادة عرب، أو لأهداف كبرى تقتضيها السياسة الخارجية التي لها منطق أخر تتعالى بواسطته عن الشنآن الضيق الحاضر بين البلدين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock