آخر أخبارمجتمع

رئيس الجمعية الوطنية لبائعي اللحوم الحمراء يرصد أسباب ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء

لا يفصلنا سوى شهرين على شهر رمضان الفضيل ، الذي يعرف إقبالا كبيرا على السلع التي أصبحت الآن ملتهبة بشكل كبير، فقد وصل الدور الآن لللحوم الحمراء الذي تجاوز ثمن لحم العجل في أسواق الجملة إلى 80 درهما، و90 درهما بالنسبة للحم الخروف، بينما تراوحت الأسعار في محلات البيع بالتقسيط بين 90 درهما و110 دراهم بالنسبة للحم العجل، وبين 100 و120 درهما بالنسبة للحم الخروف.

ويفيد مهنيو القطاع أن سبب إرتفاع سعر اللحوم الحمراء لا يرجع بالأساس إلى إرتفاع ثمن الأعلاف، بل بسبب قلة الأبقار والخرفان، مما أدى إلى شح اللحوم الحمراء في الأسواق المغربي، مؤكدين في السياق ذاته، أنه في حال ظل الأمر على ماهو عليه الآن سيتفاقم الوضع خلال شهر رمضان وعيد الأضحى.

وفي هذا الإطار صرح عبد العالي رامو، رئيس الجمعية الوطنية لبائعي اللحوم الحمراء بالمغرب،في غتصال هاتفي لـ”رسالة24″  أن مشكل إرتفاع أسعار اللحوم الحمراء بالمغرب سببه راجع للحملة السابقة لمقاطعة الحليب، والمواطنون لأن يدفعون ضريبة هذه المقاطعة في الوقت الذي لم تتضرر الشركات المنتجة للحليب من هذه المقاطعة سواء في ذلك الوقت أو الآن، بل المتضرر الوحيد في ذلك الوقت كان صاحب الأبقار الذي تكبد خسائر فادحة أودت به إلى بيع قطيع الأبقار بثمن بخص، وأوضح المتحدث أن ثمن اللحم قبل موجهة كورونا تدنى إلى 55 درهما لأن العرض أصبح أكثر من الطلب بسبب ذبح الأبقار التي تخلى عليها “الكسابة، مؤكدا أن 60 بالمئة من المنتوج الوطني المغربي آنذاك تم ذبحه،

وHشار المتحدث ذاته، أنه رغم مرور المغرب بموجة الجفاف لم ينخفض ثمن اللحوم الحمراء، بل عرفا إرتفاعا كبيرا بسبب قلة الأبقار، مضيفا أن الأبقار أصبحت معدودة على رؤوس الأصابع، لأن المغرب لا يتوفر عل الإكتفاء الذاتي بخصوص اللحوم الحمراء، مردفا، أنه في حال لم يتم تدبير هذا الوضع سنعيش أزمة إرتفاع الأسعار ونحن على أبواب شهر رمضان وعيد الأضحى.

وبخصوص التدابير التي يجب إتخاذها، أكد رامو، أن الجهات المعنية بهذا القطاع يجب أن تحذف الضريبة على القيمة المضافة بالنسبة للحوم البقر والغنم من أجل استعادة السوق بعض من التوازن، خصوصا وأن اللحوم الحمراء تعرف إقبالا كبيرا في الأيام الأولى من شهر رمضان، وتابع المتحدث أن اللحم الأغنام إرتفع بشكل مهول إذ يصل ثمن الكيلوغرام الواحد في المذابح لـ100 درهما مؤكدا أن لحم الأغنام الذي يتم بيعه حاليا في الأسواق هو نعجة أي ” خروفة”، مضيفا أن المغرب يعرف خصاصا منذ سنتين في اللحوم الحمراء.

وفي السياق ذاته، يدعو عبد العالي رامو، إلى ضرورة الإسراع بشكل عاجل لحل أزمة ندرة اللحوم الحمراء بالمغرب، ويدعو الجهات الوصية بهذا القطاع لإيجاد الحلول العاجلة، لكون شهر رمضان وعيد الأضحى على الأبواب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock