آخر أخبارحوارات

فاطمة الزهراء المهدون ترصد لـ”رسالة24″ خطة ظفرها بلقب أفضل مدرسة بالعالم لسنة2023

فاعلة تربوية وباحثة في مجال علوم التربية، حصلت على الإجازة في علم النفس من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، و نالت شهادة الماستر في علوم التربية سنة 2019، من جامعة محمد الخامس بالرباط، ثم ماستر من جامعة الأمم المتحدة للعلوم التطبيقية والتقنية في إدارة تدريب المؤسسات سنة 2023.

فاطمة الزهراء المهدون حصلت على  لقب أفضل مدرسة في العالم لسنة 2023 بنيودلهي  في مسابقة ”  Global Teacher Award” وهي منظمة تعنى بتطوير التعليم عبر العالم، وتنظم المسابقة على مستوى 130 دولة عبر العالم وضمنها المغرب.

في هذا الحوار ستقربنا فاطمة الزهراء المهدون من مشاريعها التربوية.

بداية نهنئك بجائزة أفضل معلمة في العالم لسنة 2023، كيف جرى ترشيحك لهذه المسابقة؟

جاء ترشيحي لهذه المسابقة في سياق تقديمي لملف يضم مجموعة من المراحل، كمرحلة أولى تم خلالها تزكية خمسة أساتذة فازوا بهذه الجائزة  سواء من المغرب أو بالعالم العربي أو أجانب، والمرحة الثانية ثم تأهيلي من قبل خمسة أساتذة زملاء ينظرون إلى أنك كفء لظفر بهذه الجائزة، إلى جانب تزكية مدير المؤسسة لأنه رئيسي المباشر، ثم تقييم ذاتي، وبعدها تأتي المرحلة المهمة وهي المشاريع التربوية والسيرة الذاتية.

ما هي المشاريع التربوية التي شاركت بها في المسابقة؟

إن المشاريع التربوية التي تكون متضمنة في السيرة الذاتية للأستاذ، وهي المعيار والمحدد للظفر بالجائزة.

شاركت بثلاث مشاريع تربوية، أولها مشروع تربوي رائد يهم التحسيس بخطورة التنمر الذي ينتشر في المؤسسات التعليمية، وهي مبادرة سبق وقمت بها في غضون الموسم المنصرم، وشملت أزيد من 11 مؤسسة من مختلف الأسلاك “الابتدائي، الإعدادي ، الثانوي..” بإقليم العرائش ومدينة تارودانت، وقمت أيضا بمشروعين تربويين متعلقين بتدريس الفلسفة أحدهما خاص بالتقويم الرقمي والثاني منهجية الإنشاء الفلسفي باعتبارها مادة يمتحن فيها التلميذ بسلك البكالوريا.

كيف يمكن بلورة مشروع إدماج الذكاء الاصطناعي في المنهج التربوي؟

هو موضوع شاسع يحتاج لدراسات وبحوث إجرائية.فعلى مستوى المنهج التربوي نتحدث عن أسلاك ومواد…. وشخصيا حاولت إدماج الذكاء الاصطناعي على مادة الفلسفة، بطريقة تجعل المتعلم يرغب في دراسة الفلسفة، ويفهم الفلسفة بطريقة مبسطة خاصة، وأن هذه الأخيرة بها مجموعة من التمثلات السلبية بسبب صعوبتها، وأكيد أن الإدماج الاصطناعي سيساعد في فهمها، وعموما التطبيقات الرقمية تحتاج لمعرفة تقنية وبيداغوجية.

هناك عدة تغييرات تحاول فرضها وزارة التربية والتعليم كيف تقيمين المنظومة التعليمية الحالية؟ 

أنا على إطلاع بكل الإشكالات والإختلالات التي تعرفها المنظومة التعليمية حاليا، وللأسف الاحتقان القائم يأتي في سياق الاحتجاج المشروع للأساتذة ضد بنود النظام الأساسي المجحفة، ونتمنى أن يسمع صوت الأستاذ لإيقاف هذا الاحتقان الغير مسبوق في المنظومة التعليمية.

هل تحضر فاطمة الزهراء لمشاريع أخرى يمكن أن تغني الجانب التربوي؟.

أكيد اهتمامي بالمشاريع التربوية والمجال الرقمي خاصة، لأنني مدربة لدى مجموعة من المنصات والفرق العربية وليس فقط بالمغرب، سيجعلني استمر في هذ الطريق لتطوير الفلسفة وأيضا عملي في المنظومة التعليمية، إلى جانب التحضير لبعض المشاريع مستقبلا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock