آخر أخبارمجتمع

أخصائي نفسي لـ”رسالة 24″: الضغط الذي يعيشه التلاميذ يمكن أن يؤدي للإنتحار

بصوت بريئ ممزوج بألم الحزن والحسرة، طلبت من الجميع الدعاء لها قبل أن تلقي بنفسها من أعلى جرف “أموني” بمدينة أسفي، تلميذة البكالوريا التي تبلغ 17سنة، اختارت وضع حدا لحياتها بعد تحرير محضر غش في في حقها من قبل لجنة المراقبة المعنية بالامتحانات الإشهادية الخاصة بشهادة البكالوريا.

خلف حادث الفتاة تعاطفا كبيرا من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي خاصة بعد تسريب مقطع صوتي سجلته التلميذة قبيلة دقائق قليلة من إنتحارها تطلب من الجميع الدعاء لها بالرحمة.

تواصلنا مع فيصل الطهاري أخصائي نفسي، ليشرح لنا الدوافع التي جعلت هذه الفتاة تقدم على الإنتحار، قائلا: ” قد تظهر للجميع ردة فعل هذه الفتاة  مبالغ بها، لكن قبل دخول الإمتحان تنتاب مجتازي امتحانات البكالوريا حالة من الخوف والإضطراب، جراء الضغط الذي يمارس على هؤلاء التلاميذ من قبل هيئة التدريس والوالدين وأيضا المجتمع، فالوصم الذي يتعرض له التلميذ في حال فشله بالإمتحانات الإشهادية تؤدي لعدة ظغوطات من قبل المجتمع وأيضا البرنامج التعليمي المكثف، الذي يجعله  مضغوطا ويعاني من التوتر والقلق والخوف من الرسوب، ولهذا يلجأ بعض التلاميذ للغش مما يجعلهم يشعرون بنوع من الثقة.”

وأوضح الأخصائي النفسي، أن ضبط حالات الغش مسألة مهمة جدا، لأنها تكرس مبدأ التساوي في الفرص أمام الجميع، ولهذا ضبط حالات الغش ورصدها من واجب الهيئة التدريسية، لكن في الوقت ذاته يجب الأخذ بعين الإعتبار أن بعض هؤلاء التلاميذ يعاني من القلق والإكتئاب، وإضطرابات نفسية يمكن أن تؤثر عليهم وتؤدي بهم  لأفكار سودوية تصل إلى حد الإنتحار مثلما حصل مع هذه التلميذة بآسفي، التي أنهت حياتها بشكل مأساوي، وللأسف أفترض أنها تعاني من إضطرابات نفسية لم تشخص من قبل، جعلتها تفكر في الإنتحار فور ضبطها في حالة غش وهو تصرف غير سوي.

وينصح فيصل الطهاري، بعدم تضخيم امتحانات البكالوريا من قبل الوالدين، والمنظومة التعليمية ككل، بل يجب تبسيط المعلومة وتحفيز التلاميذ على بدل مجهود أكثر، وتشجيعهم على وضع برامج دقيقة تساعدهم على الدراسة وفي الوقت ذاته تشعره بالتسلية الترفيه، وأيضا وتوعيتهم بأن إمتحانات البكالوريا تمر في أجواء عادية جدا تختبر كل ما تم تخزينه طيلة السنة الدراسية، إلى جانب ذلك يجب  تشجيع التلميذ ليقدم أفضل ما لديه، ويبقى التحفيز والتشجيع وأيضا الثفة بنفس عنصر مهم من أجل التحصيل الجيد.

وبخصوص دور الوالدين أثناء الإمتحانات أكد الأخصائي على ضرورة توجيه الوالدين النصيحة لأبنائهم بخصوص مراجعة الدروس لكن دون الضغط عليهم، وعدم حرمانهم من جميع سبل الراحة والترفيه بهدف التركيز في الإمتحانات، والسعي وراء إمتصاص التوتر، والحرص على منح التلميذ أطعمة غنية بالفيتامينات، إلى جانب ممارسة الرياضة وتمارين تساعد على التخلص من التوتر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock